الاقتصاد

أضعف نمو للاقتصاد #البريطاني منذ 2012

نما اقتصاد بريطانيا بأضعف وتيرة سنوية فيما يزيد عن سبعة أعوام في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، ما عزز التوقعات بخفض بنك إنجلترا المركزي أسعار الفائدة في وقت لاحق هذا الشهر.

وأظهرت بيانات رسمية اليوم أن الاقتصاد في نوفمبر (تشرين الثاني)، قبل الانتخابات التي فاز بها رئيس الوزراء بوريس جونسون، نما 0.6% فقط، مقارنةً مع نموه قبل عام، وهي أضعف وتيرة توسع منذ يونيو (حزيران) 2012.

ويمثل معدل النمو في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، تباطؤا عن معدل النمو السنوي في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، ويبلغ 1%، وبعد تعديل وتيرة النمو في ذلك الشهر ارتفاعاً من البيانات التي نُشرت في وقت سابق.

وفي نوفمبر (تشرين الثاني)، انخفض الإنتاج 0.3% وهو أكبر هبوط منذ أبريل (نيسان) الماضي.

وتوقع خبراء اقتصاديون في استطلاع لرويترز استقرار الإنتاج في ذلك الشهر.

وقال جون هوكورث كبير الاقتصاديين في شركة المحاسبة بي.دبليو.سي، إن البيانات الضعيفة تعكس الضبابية التي اكتنفت انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في الخريف الماضي، والانتخابات.

وتابع “من السابق لأوانه تأكيد أن قوة الدفع الاقتصادية ستتحسن في العام الجديد، بعدما أضحي الوضع السياسي أكثر وضوحاً، ولكن أحدث مسح لقطاع الخدمات المالية مع سي.بي.آي يشير لبعض الارتفاع للتفاؤل منذ الانتخابات”.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى