المحليةشريط الاخبار

#الشيخ الخثلان يلقي درسه في “كتاب النكاح من عمدة #الفقه”.

الحدث

ألقى فضيلة الشيخ الدكتور سعد بن تركي الخثلان  درساً في كتاب النكاح من عمدة الفقه,  وذلك ضمن الدورة العلمية بالمسجد الحرام, أوضح ذلك فضيلة مدير الإدارة العامة للشؤون التوجيهية والإرشادية الشيخ ماجد السعيدي.

وبيّن فضيلة الشيخ الخثلان خلال اللقاء أن النكاح يعتبر من سنن المرسلين، وهو أفضل من التخلي منه لنفل العبادة، لأن النبي صلى الله عليه وسلم  رد على عثمان بن مظعون التبتل، وقال: (يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر وأحصنَ للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم، فإنه له وجاء), ومن أراد خطبة امرأة فله النظرُ منها إلى ما يظهر عادةً كوجهها وكفيها وقدميها.

ولا يخطب الرجل على خطبة أخيه إلا أن لا يُسكن إليه, ولا يجوز التصريح بخطبة معتدّةٍ، ويجوز التعريض بخطبة البائن خاصة، فيقول: لا تفوتيني بنفسك، وأنا في مثلك لراغب، أو نحو ذلك.

ولا ينعقد النكاح إلا بإيجاب من الولي أو نائبه فيقول: أنكحتك أو زوجتك وقبول من الزوج أو نائبه فيقول: قبلت، أو تزوجت.

ويُستحب أن يخطب قبل العقد بخطبة ابن مسعود رضي الله عنه قال :علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم  التشهد في الحاجة: إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذُ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدًا عبدُه ورسوله، ويقرأ ثلاث آيات: (اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ), (وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ), (اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ), ويُستحب إعلانُ النكاح والضرب عليه بالدف للنساء.

واختتم فضيلته حديثه بالتضرع إلى الله –عز وجل- أن يديم على هذه البلاد أمنها وأمانها ورخاءها وعقيدتها إنه ولي ذلك والقادر عليه.

الجدير بالذكر أن هذه الدورات العلمية تقام بإشراف وتنظيم من الإدارة العامة للشؤون التوجيهية والإرشادية التابعة لوكالة الشؤون التوجيهية والإرشادية، إبرازاً لدور الرئاسة التعليمي والتوجيهي والإرشادي والتوعوي.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى