الدولية

مثقفون #إيرانيون يقاطعون مهرجانات النظام

تزايد عدد السينمائيين والفنانين الإيرانيين الذين أعلنوا، أمس الإثنين، عدم مشاركتهم أو سحب أعمالهم من مهرجان “الفجر الفني”، الذي يرعاه النظام في طهران، بسبب ما وصفوه بالتضليل الإعلامي وقمع الحريات في البلاد، لاسيما مع تزايد التظاهرات في الأيام القليلة الماضية.

ونقل موقع “راديو فردا” في تقرير له إن ذلك يأتي احتجاجاً على التضليل الإعلامي الذي أداره النظام لتحويل الانتباه عن الحرس الثوري الذي كان وراء إسقاط الطائرة الأوكرانية.

وقبل أسابيع قليلة من انطلاق المهرجان، وبينما كان المسؤولون يخططون للترتيبات النهائية للحدث، سحب عشرات المسرحيين مسرحياتهم من مهرجان السينما والمسرح.

ويعرض المهرجان أفضل ما في الأفلام الإيرانية والمسرحيات والموسيقى وغيرها من أشكال الفن كل عام في فبراير (شباط)، للاحتفال بالذكرى السنوية للانتصار بـ “الثورة الخومينية”.ووفقاً للموقع، قرر مخرجون وفنانون وردت أسماؤهم في قائمة تتضمن 16 مسرحية مغادرة المهرجان، بسبب حملة النظام على “الصدق” في وسائل التواصل الاجتماعي.

ويتمتع فنانو الأداء والممثلون والمخرجون بمكانة مرموقة في المجتمع الإيراني وتحمل بياناتهم السياسية وزناً في الأوساط الإيرانية.

ونشر الموقع أسماء لمخرجين وفنانين قال إنهم أعلنوا عدم مشاركتهم في المهرجان الذي ينطلق في شهر فبراير (شباط).

أما أبرز التطورات، بحسب موقع “راديو فردا”، فكان استقالة جميع أعضاء هيئة تحكيم مهرجان الفيلم، كما ألغى موسيقيون حفلاتهم.

وأعلن جوق طهران أنه لن يشارك في المهرجان الموسيقي، لأنه فقد أحد أعضائه في حادث تحطم الطائرة الأوكرانية.

وأضاف التقرير أن مجموعة من رسامي الكاريكاتير الإيرانيين أصدرت بياناً قالت فيه: “احتجاجاً على الأحداث الأخيرة التي أودت بحياة المئات من الإيرانيين، نعلن أننا لن نكون حاضرين في مهرجان الفجر”.يذكر أن مذيعين في التلفزيون الإيراني استقالوا احتجاجاً على مشاركتهم في حملة الكذب التي قادتها السلطات من أجل إخفاء تورطها في إسقاط الطائرة المدنية الأوكرانية، الأسبوع الماضي. ​

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق