المحليةشريط الاخبار

#محافظ #صبيا بالنيابة يرعى ملتقى القيادة المدرسي الخامس بتعليم صبيا تحت عنوان (دور القيادة المدرسية في تحسين نواتج التعلم)

إعلام واتصال- صبيا

رعى محافظ صبيا المكلف إبراهيم بن مديني عتودي اليوم الأربعاء ١١-٦-١٤٤١ ملتقى القيادة المدرسية الخامس بمسرح الإدارة، بحضور مدير تعليم صبيا ضيف الله بن علي الحازمي، ومساعديه للشؤون المدرسية والتعليمية، وضيوف الإدارة من المناطق التعليمية، والجامعات من الأكاديميين والمتخصصين، وقادة وقائدات المدارس، ومشرفي ومشرفات القيادة المدرسية. حيث بدأ الملتقى بعرض فيلم عن الملتقى وأهدافه، تلاه تقديم أوبريت وطني.

وألقى مدير التعليم كلمة رحب فيها بالجميع من الخبراء والخبيرات في هذا الملتقى الذي يأتي لاستعراض خطط تحسين نواتج التعلم، والاطلاع على التجارب والممارسات العالمية والمحلية. وقال إن وزارة التعليم تعمل على تحقيق رؤية الدولة التعليمية؛ ولذلك دشن معالي وزير التعليم مرحلة جديدة عنوانها تحسين نواتج التعلم، وتم بناء منظومات من الخطط وعقد الورش من أجل ذلك، وأخذ المؤشرات العالمية بعين الاعتبار. وأكد “الحازمي” أن إدارة تعليم صبيا عملت على توظيف الملتقيات والبرامج في سبيل تحسين نواتج التعلم، وأن مرتكزات الإدارة من البحث العلمي، والموهبة، والبيئة المدرسية، والطفولة المبكرة، والتحول الرقمي، والانضباط المدرسي، كلها تسهم في تحسين نواتج التعلم، ورفع مستوى التحصيل الدراسي.

وتضمن اليوم الأول من الملتقى الذي يستمر مدة يومين أربع أوراق عمل، الورقة الأولى عن دور القائد المدرسي في رفع المستوى التحصيلي قدمها الدكتور صالح الدوسي من جامعة جدة، تحدث فيها عن مهام قائد المدرسة وأهدافه، ومفهوم التحصيل الدراسي، والعوامل المؤثرة فيه، ودور قائد المدرسة في ذلك. وكانت الورقة الثانية عن أحدث الاتجاهات العالمية في القيادة المدرسية، وأدوارها الفاعلة في قيادة التعلم، للدكتور إدريس أوهلال، صنف فيها أنماط القيادة المدرسية، وأكثرها فاعلية في تحسين المخرجات، ومراحل التعلم، ومحاور القيادة المتمركزة حول التعلم، وكيفية دعم وتعزيز هذه المحاور.

وعن المتغيرات التي تؤثر في التحصيل الدراسي، وأهمها تأثيرا، ومفهوم وقت التعلم، والأمور التي ينبغي أن تركز عليها المنظومات التعليمية، جاءت الورقة الثالثة عرض فيها الدكتور زكي الحازمي مدير تعليم الليث استراتيجية إدارته لتحسين نواتج التعلم وذكر منها إدارة البيانات بالتحليل والمشاركة والنشر، وقيادة التعلم بالتمكين وقيادة المجتمعات المهنية، وفرص التعلم بتنويع الأنشطة التعليمية والتعلمية، وتقويم نواتج تعلم العمليات بالاختبارات المختلفة. فيما خُتم اليوم الأول بورقة رابعة عن ممارسات القائد المدرسي في رفع نواتج التعلم، لرئيسة القيادة المدرسية بتعليم مكة لطيفة الفيفي استعرضت فيها أسباب الاهتمام بالتحصيل الدراسي، والكفايات التي ينبغي توافرها في القائد المدرسي، والمهام المنوطة به.

 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق