المحليةشريط الاخبار

سمو الأمير تركي بن طلال يرعى ختام ورش المراكز الشبابية في مدينة #أبها.

الحدث

رعى صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير مساء أمس، ختام ورش عمل المراكز الشبابية، التي نظمتها أمانة منطقة عسير مؤخراً، وذلك في قصر الروافد بمركز طبب.
وبدئ الحفل الخطابي بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم ألقى أمين منطقة عسير الدكتور وليد الحميدي كلمة أوضح خلالها أنه شارك في ورش العمل بمراكز الشباب في منطقة عسير أكثر من 41 ألف مشاركٍ ومشاركة من جميع فئات المجتمع في المنطقة, و تنوعت مشاركاتهم مابين طرح التصاميم والأفكار والمقترحات لتلبي ما يلاءم احتياجاتهم وبما ينسجم مع خصوصية المنطقة, من خلال ورش العمل التي أقيمت والمشاركة في الاستبيانات وغيرها من حلقات العمل المختلفة.
عقب ذلك قدّم المهندس خالد العمري نبذة عن خطة تحسين المشهد الحضري في منطقة عسير, مبيناً أن الخطة وإعلان أعمالها ووقتها بدأت في مطلع العام 2019 بتوجيه من سمو الأمير تركي بن طلال ومشاركة عدد من المتخصصين والقيادات الهندسية في المنطقة, للعمل على معالجة وتحسين الأرصفة والإنارة, واللوحات الدعائية والطرق المناسبة لوضعها, والتصميم العمراني, وتصميم التقاطعات والدوارات والجسور والكباري والقرى التراثية, والهوية العمرانية, والمسطحات المائية وغيرها, مشيراً إلى أن الخطة تستهدف ثلاث قطاعات رئيسية تشمل القطاع العمراني وقطاع التراث العمراني وتحسين والارتقاء بالخدمات البلدية, حيث تحتوي هذه القطاعات على 23 محوراً من أبرزها الطرق والحدائق النموذجية ومراكز خدمات وإنشاء مراكز الشباب الحضارية.
وأضاف أنه تم العمل منذ بدء الخطة وحتى هذا اليوم على 29 طريقاً نموذجياً, و 14 حديقة عامة, و 8 مواقع طبيعية, و 20 قرية تراثية, و 15 سوقاً شعبياً, إلى جانب 18 مركزاً للشباب, و8 مراكز خدمات, و9 مسطحات مائية, و6 مسارات جبلية, و3 مراكز استشفاء, بالإضافة إلى 11 مطعماً نموذجياً, لافتاً إلى أنه بلغ إجمالي هذه المشروعات حتى اليوم 128 مشروعاً.
ولفت إلى أنه تم إنشاء غرفة عمليات لمتابعة الأعمال بالتنسيق مع 33 بلدية في منطقة عسير, فيما بلغ عدد الاجتماعات وورش العمل حتى اليوم 21 اجتماعاً, مثمناً حرص سمو أمير منطقة عسير ومتابعته الدائمة لمراجعة الأعمال والمشروعات على أكمل وجه.
بعد ذلك استعرض المهندس فيصل الشهراني محاور المراكز الشبابية, موضحاً أن من أهمها تحسين المشهد الحضري ومنها إنشاء المراكز الشبابية الحضارية بالمنطقة , مشيراً إلى أنه تم عقد 17 ورشة عمل لطرح آراء وأفكار ومقترحات المستفيدين من هذه المبادرة, حيث تم الخروج بالعديد من العناصر التصميمية, مبيناً أن العمل الفني في مراكز الشباب له منهجية من خلال اختيار الموقع ومساحته ونطاق تأثيره وأهميته.
عقب ذلك بدأت ورشة العمل حيث ناقش المشاركون خلالها الخدمات التي سيقدمها المركز والذي يتضمن 6 محاور تشمل الخدمات التعليمية والتدريبية والمهنية والترفيهية وعالم المرأة وعالم الطفل, إلى جانب مناقشة إدارة المركز والإشراف عليه, , إضافة إلى الميز النسبية التي تمتاز بها منطقة عسير ومدى مراعاة المصممين والمهندسين المعماريين لتلك الميز في تصميم المنتجات التنموية.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى