الدولية

476 مليون شخص في العالم يعيشون على 1.90 دولار يوميا

قال خبراء في منظمة العمل الدولية، “إن سكان المجتمعات الأصلية والقبلية معرضون للفقر المدقع أكثر من غيرهم بثلاث مرات، وإن نساء تلك المجموعات في قاع كل المؤشرات الاجتماعية والاقتصادية”.
ووفقا للمنظمة التابعة للأمم المتحدة، هناك أكثر من 476 مليونا من السكان الأصليين على مستوى العالم، يعيش أغلبهم في دول مزدهرة نسبيا.­
وبتسليطها الضوء على البيانات الجديدة التي توضح أن أعدادا غير متناسبة من مجموعات السكان الأصليين يعيشون على أقل من 1.90 دولار في اليوم، حذرت المنظمة من أن حياة ملايين من هؤلاء تواجه وطأة “شبح الفقر” المخيم على حاضرهم.
وتصر المنظمة الدولية على أن هذه المشكلة تستدعي اهتماما عالميا لأن عدد هؤلاء السكان المعرضين للخطر “أكبر بكثير مما كان يعتقد سابقا”.
وتؤكد المنظمة في تقرير نشرته على موقعها الرسمي، أمس، أن الدعم من جميع الأطراف للمعاهدة الدولية الوحيدة التي تحمي حقوق السكان الأصليين حول العالم – أي الاتفاقية رقم 169 – ضعيف للغاية.
ووقعت على اتفاقية حقوق الشعوب الأصلية، خلال 30 عاما منذ اعتمادها، 23 دولة فقط من الدول الأعضاء في منظمة العمل الدولية البالغ عددها 187 دولة.
ذلك يعني أن 15 في المائة فقط من السكان الأصليين حول العالم سيستفيدون من تركيز المعاهدة على تنفيذ السياسات والتشريعات المصممة “لمكافحة الفقر والمعاملة غير العادلة وتعزيز المساواة” من خلال الحوار الشامل وأفضل الممارسات.
ومع التركيز على عالم العمل والتوظيف، كمؤشر رئيس لحياة السكان الأصليين، وجدت منظمة العمل الدولية أن كثيرا من هؤلاء السكان ينشطون في القطاع غير الرسمي – بنسبة 20 في المائة – مقارنة بالعمال الآخرين.
واستنادا إلى بيانات من 23 دولة تضم أكثر من 80 في المائة من السكان الأصليين، وجد تقرير منظمة العمل الدولية أن نساء الشعوب الأصلية تحديدا يواجهن أكبر التحديات.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى