الدولية

إصابات جديدة بين المتظاهرين في مواجهات بغداد

تجددت المواجهات بين المتظاهرين العراقيين وقوات الأمن في ساحة الوثبة وسط العاصمة بغداد، الجمعة، مما تسبب في إصابة عدد من المحتجين، حسبما أفادت مصادر “سكاي نيوز عربية”.

وشهد العراق توترا جديدا، في الأيام الأخيرة، بعد وقوف محتجين شبان مناهضين للحكومة في وجه العديد من أنصار رجل الدين مقتدى الصدر، المعروفين باسم أصحاب القبعات الزرق.

وهاجم أصحاب القبعات الزرق محتجين في مناسبات عديدة، بعد توصل الصدر والكتل السياسية المتحالفة مع إيران إلى اتفاق على تسمية رئيس الوزراء الجديد محمد توفيق علاوي، وهو خيار يرفضه الشارع.

وأودى العنف بمدينة النجف، حيث مقر علي السيستاني، المرجعية العليا لشيعة العراق، إلى مقتل 8 متظاهرين على الأقل عندما اقتحم أنصار الصدر مخيما لمحتجين مناهضين للحكومة.

وفي وقت سابق وبخ السيستاني قوات الأمن لتقاعسها عن حماية المحتجين الذي قتلوا في اشتباكات النجف، جنوبي البلاد، وحث السياسيين على اختيار حكومة جديدة، تحظى بثقة الشعب.

وندد السيستاني، على لسان ممثله، بخطبة الجمعة في كربلاء، بالعنف في النجف وحمل قوات الأمن المسؤولية.

وأضاف: “الحكومة الجديدة التي تحل محل الحكومة المستقيلة يجب أن تكون جديرة بثقة الشعب، وقادرة على تهدئة الأوضاع، واستعادة هيبة الدولة، والقيام بالخطوات الضرورية لإجراء انتخابات مبكرة، في أجواء مطمئنة بعيدة عن التأثيرات الجانبية للمال أو السلاح غير القانوني أو للتدخلات الخارجية”.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى