المحلية

الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يلتقي منسوبي فرع الرئاسة العامة بمنطقة الجوف

الحدث ـ متابعات

التقى معالي الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله السند، منسوبي فرع الرئاسة العامة بمنطقة الجوف.
وبدء اللقاء بآي من الذكر الحكيم، بعد ذلك ألقى فضيلة مدير عام فرع الرئاسة العامة بالمنطقة الشيخ الدكتور علي بن ذويب العنزي، كلمة رحب فيها بمعالي الرئيس العام، مبيناً أهمية هذه اللقاءات في توجيه العاملين وتحفيزهم على العمل والإتقان والتميز، وسماع التوجيهات من المسؤول الأول في الرئاسة.
عقب ذلك ألقى معالي الدكتور السند، كلمة قال فيها: إنها لمناسبة سعيدة أن ألتقي هذه الليلة بإخواني وزملائي وأبنائي منتسبي فرع الرئاسة العامة بمنطقة الجوف، هذا اللقاء الذي نسعد به جميعاً بالحديث في شأننا واختصاصاتنا وأعمالنا التي هي الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وفق المقتضى الشرعي الذي أمر الله جل وعلا به وأمر به رسوله صلى الله عليه وسلم.
وبين معاليه عظم شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن  المنكر وأنها من شعائر الإسلام الظاهرة وطريق الأنبياء والرسل ومن سار على دربهم من الصالحين، موضحاً أن خيرية هذه الأمة نالتها بقيامها بشعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؛ فهي أعظم صفات أهل الإيمان.
وأوضح معاليه أن من أعظم أسباب النصر وحفظ الله للدول أن جعلت من مسؤولياتها ومهامها إقامة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهذه الدولة المباركة المملكة العربية السعودية أنشأت رئاسة عامة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وجعلتها في مقام الوزارات وأسندت إليها إقامة شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بحثِّ الناس على الخير ودعوتهم إليه وتحذيرهم من الشر.
كما بين الدكتور السند، طرق الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الصحيحة بفهم الكتاب والسنة وبيان منهج السلف الصالح في ذلك.
ودعا معاليه المولى عز وجل أن يجزي ولاة أمرنا كل خير، وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهما الله-، على ما يقدمان للرئاسة العامة من دعم وتأييد وتشجيع ومتابعة -أيدهما الله-.
كما وجه معاليه شكره لسمو أمير منطقة الجوف صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز، وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن فهد بن تركي بن عبدالعزيز، لوقفاتهما الصادقة ومتابعتهما وتوجيهاتهما لفرع الرئاسة العامة في المنطقة.
بعد ذلك استمع معاليه إلى مداخلات الحضور والأعضاء، وأجاب عن استفساراتهم.
مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى