المقالاتشريط الاخبار

الرياض عاصمة المرأة العربية وأرض الإنجازات

حنان الحكمى – الشاعرة سحايب نجد

خطفت العاصمة السعودية الرياض الأنظار لتكون هى عاصمة أيضا للمرأة العربية لتكون النسخة الأولى فى تاريخ المملكة ، ويأتى ذلك للجهود الكبيرة التى قامت بها القيادة الرشيدة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولى عهده الأمين صاحب السمو الملكى الأمير محمد بن سلمان حفظهما الله لتكون الرياض هى عاصمة المستقبل وبيت العرب الكبير ، ويأتى إختيار الرياض نظرا لما قدمته المرأة السعودية من نجاحات فى وقت قياسى فى كافة المحافل الدولية وعززت من دور وظننا الغالى ضمن مسيرة التنمية الرائدة .
توجت الجهود الرائدة للمملكة فى مجال المرأة عبر تعزيز دور المرأة السعودية ضمن منظومة الرؤية الوطنية 2030 ” بإختيار الرياض عاصمة للمرأة العربية ” لتكون المملكة فى مرحلة استثنائية وغير مسبوقة من حيث الانجازات على كافة المستويات .
ويأتى إختيار الرياض مؤشرا على النقلة النوعية والدور المحورى للمرأة السعودية فى تشكيل مستقبل المنطقة العربية لتواكب بقدراتها وأفكارها التطور العالمى وتساهم بدورها المنشود فى ظل دعم القيادة الرشيدة لتكون المرأة السعودية على رأس أولويات الرعاية والإهتمام .
وتعد تجربة “مجلس شؤون الأسرة” نموذجا متفردا يعكس بجهوده الكبيرة المشاركة في بناء وتنمية المجتمع وبالتالي أصبحت تجربة يُستحق الوقوف عندها لدراستها والتمعن في طرق تنفيذها للاستفادة منها على المستوي الخليجي والعربي.
ومن شأن رؤية مجلس شؤون الأسرة المستقبلية ودوره الفاعل تعزيز الدور السعودي لتنفيذ الاستراتيجية العربية لتنمية المرأة 2030 التي أدرجت ضمن أولوياته الكبرى .
وفي عصرنا هذا حظيت المرأة السعودية بعناية ورعاية فائقة وتكريم متميز من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد –حفظهما الله- إذ فتحت أمامها فرص كاملة للتعليم بكل مراحله ومستوياته والعمل في مختلف المجالات والمشاركة في مسيرة البناء الوطني وقد تجسد ذلك على نحو واضح من خلال الرؤية الحضارية «رؤية 2030» التي ترتكز على الثقة الكاملة في قدرات المواطن السعودي من ناحية والعمل على الاستفادة القصوى من الموارد البشرية السعودية من ناحية أخرى
هذه الرؤية المستنيرة لاقت قبولا كبيرا وترحيبا دوليا من كافة الأوساط المهتمة بشؤون المرأة، كما أنها عكست أيضا ارتياحا لدى المرأة السعودية التي وجدت مكانها اللائق في فكر الملهم دون المساس بخصوصية المجتمع أو عاداته وتقاليده.
إن ولي العهد صاحب السموّ الملكي، الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز؛ ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ـ حفظه الله- لعب دورًا كبيرًا في تحقيق تطلعات المرأة السعودية كونه نظر إليها نظرة الداعم والمؤمن بدورها في المجتمع ، وشملت رؤية المملكة 2030م التي أطلقها سموّه الكريم ثلاثة محاور جسدت فيها المرأة عنصرًا مهمًا من عناصر القوة التي تمتلكها المملكة.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى