الدولية

القائمة العربية تشترط التخلي عن بنود في صفقة القرن للاستمرار بدعم غانتس

أعلنت القائمة العربية المشتركة ثالث أكبرر كتلة في الكنيست الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، شروطاً جديدة gلبقاء على تحالفها مع زعيم حزب “أزرق أبيض” بيني غانتس، خلال الانتخابات المقبلة المقررة مطلع مارس (آذار) المقبل.


وقال رئيس القائمة العربية المشتركة أيمن عودة، إنه “إذا لم نسمع من غانتس تصريحاً واضحاً ضد الترانسفير والضم، فإننا لن نوصي بتكليفه بتشكيل الحكومة، ولا بأي حال من الأحوال”.

وأضاف “لن نؤيد حكومة إسرائيلية يكون أفيغدور ليبرمان رئيس حزب إسرائيل بيتنا، المتشدد جزءا منها”، منتقداً صمت غانتس على مهاجمة ليبرمان ونتنياهو للأحزاب العربية والمواطنين العرب في إسرائيل.

وتابع عودة “نأمل في أن تحصل القائمة المشتركة على 15 أو 16 مقعداً من أصل 120 في الكنيست، وحينها لا يمكن لأحد الاستغناء عنا”، مضيفاً “نحن نتحدى المنظومة السياسية في إسرائيل، التي ترفض غالبية أحزابها بمشاركة الأحزاب العربية في الحكومة”.

وصعبت تصريحات القائمة المشتركة وشروطها، من فرصة غانتس في تشكيل الحكومة الإسرائيلية المقبلة، حيث أن غانتس والأحزاب المتحالفة معه لن تمثل أكثر من 45 مقعداً في الكنيست الإسرائيلي المقبل، دون القائمة العربية، فيما ستحصل الأحزاب اليمينية في إسرائيل على 55 مقعداً بحسب أحدث استطلاعات الرأي الإسرائيلية.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق