الدولية

مشاورات حاسمة قبل الإعلان عن #الحكومة_التونسية المقترحة

بدأ مجلس شورى الهيئة الأعلى في حزب حركة النهضة الإسلامية في تونس، صباح اليوم السبت، اجتماعه للحسم في موقفه من حكومة إلياس الفخفاخ الذي يتوقع الإعلان عنها في وقت لاحق.

وتسعى الأحزاب المعنية بتشكيل الحكومة إلى التوصل لتوافق اليوم مع رئيس الحكومة المكلف الياس الفخفاخ خلال الساعات القادمة قبل الكشف عن القائمة النهائية لأسماء الوزراء المقترحين.
وتعترض حركة النهضة الكتلة الأولى في البرلمان، على بعض الأسماء المقترحة في الحكومة علاوة على حصتها من الحقائب الوزارية التي عرضها عليها الفخفاخ.
وقال القيادي في حركة النهضة عبد اللطيف المكي العضو في مجلس الشورى للصحفيين قبل بدء الاجتماع: “نعرف أن الوقت يضغط، سينظر مجلس الشورى في الاجتماع الذي تم بين رئيس الحكومة المكلف ووفد الحركة”.
وأضاف المكي “اعتقد أن جوهر قرارات مجلس الشورى منذ بدأ تكليف الياس الفخفاخ هو الحرص على المشاركة في حكومة قوية قادرة على الاستجابة لطموحات التونسيين”.
وكان يفترض أن يعلن الفخفاخ الذي جرى تكليفه من قبل الرئيس قيس سعيد منذ 20 يناير (كانون الثاني) الماضي لتشكيل حكومة في مدة شهر بحسب الدستور، عن حكومته المقترحة مساء أمس الجمعة لكنه أرجأ ذلك الى اليوم السبت لمزيد التشاور.
وتحتاج الحكومة المقترحة للأغلبية المطلقة (نسبة 50% زائد واحد) لنيل ثقة البرلمان وفي حال فشلها في ذلك يتعين على الرئيس التونسي حل البرلمان وإعلان انتخابات تشريعية مبكرة.
وبات من المؤكد عدم مشاركة حزب “قلب تونس”، الحزب الثاني في البرلمان لاستبعاده من قبل الفخفاخ، وسيكون بالتالي تصويت حركة النهضة مؤثرا لمصير الحكومة المقترحة.

وقال المكي: “لن يكون هناك أيضاً دعماً للحكومة بلا مشاركة، هذا الأمر استبعده مجلس الشورى”.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق