الدولية

الشؤون الإسلامية تقيم جلسة حوارية مع الدعاة والأئمة في جمهورية المالديف

الحدث ـ متابعات

تواصل وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، إقامة الدورات العلمية والتدريبية الثانية في قاعة مدرسة حراء بمدينة أدوا في جمهورية المالديف، والتي تنفذها بالتعاون مع وزارة الشؤون الإسلامية في جمهورية المالديف، خلال الفترة من 17 إلى 20 فبراير 2020م، في مجال مكافحة الغلو والتطرف، وترسيخ المنهج الصحيح القائم على الوسطية والاعتدال، وذلك في إطار الاتفاقية المبرمة بين الوزارتين.

حيث أقيمت اليوم جلسة حوارية مع الدعاة وأئمة المساجد في المالديف، استهلها الدكتور سعود بن عليبي الغامدي بالحديث حول بعض المسائل التي يحصل فيها لبس من بعض الجماعات المتطرفة كمسائل التكفير والجهاد، وأنواع الجهاد الدفع والطلب، وشروط الجهاد، ومتى يشرع الجهاد ومن الذي يأمر بالجهاد وهو ولي أمر المسلمين، محذراً من مسألة تكفير المعين، والتساهل في مسائل التكفير.

من جانبه، أكد الشيخ عبدالرحمن بن سعد العصيمي ــ خلال الجلسة ــ على ضرورة الحوار حول مسائل التعايش والسلام مع الناس، وتحسين صورة الإسلام الذي قامت بتشويهها بعض الجماعات الإرهابية بدعوى الجهاد، مشيراً إلى النزعة العدوانية النابعة عن الطباع السيئة والجهل ثم تنسب إلى الدين وتلبس باسم الدين.

واختتمت الجلسة بعدد من التوجيهات لعمل الدعاة، واستشعار شرف الرسالة والأمانة التي يحملوها، مشيرين إلى أن الدعوة إلى الله رسالة عظيمة ينبغي أن توافق الكتاب والسنة، وما كان عليه سلف الأمة.

يذكر أن هذه الدورات العلمية والتدريبية تأتي في إطار الاتفاقية الموقعة بين الجانبين، لتأهيل الدعاة والأئمة والخطباء والمؤذنين التابعين لوزارة الشؤون الإسلامية في جمهورية المالديف.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى