الدولية

إسبانيا تطالب إسرائيل بالتراجع عن بناء مستوطنات في القدس

جددت وزارة الخارجية الإسبانية، إدانتها لبناء المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة، مؤكدة أنها تخالف القانون الدولي، وتشكل عقبة أمام حل الدولتين وفق المعايير الدولية، حسب ما أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، اليوم الأحد.

ودعت وزارة الخارجية الإسبانية، في بيان، إسرائيل لمراجعة قرارها بتوسيع المستوطنات غير القانونية في القدس الشرقية، منتقدةً تخطيط الحكومة الإسرائيلية بناء وحدات استيطانية جديدة في منطقتي “هارحوماه” و”جفعات همتوس”.

وأضاف البيان، أن “الحكومة الإسبانية ستواصل إدانة الاستيطان على الأراضي المحتلة، لأن ذلك مخالف للقانون الدولي ويمنع حل الدولتين، المتوافق مع المعايير الدولية”، مضيفاً أن “مثل هذه المحاولات الأحادية الجانب، ستجعل أي مفاوضات محتملة صعبة أكثر”.

كما دعا البيان، الحكومة الإسرائيلية إلى مراجعة قرارها بتوسيع المستوطنات في القدس الشرقية.

ويذكر أن  رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، كشف الخميس الماضي النقاب عن خطط لبناء 5200 وحدة استيطانية جديدة بالقدس الشرقية.

وأشار إلى أن 2200 منها ستقام في مستوطنة “هارحوماه”، المقامة على أراضي جبل أبو غنيم، إضافة إلى 3 آلاف وحدة في مستوطنة “جفعات همتوس”، جنوبي القدس الشرقية.

ويأتي القرار قبل أيام من انتخابات الكنيست الإسرائيلي المبكرة، المقررة في 2 مارس (آذار) المقبل. ويعتبر المجتمع الدولي الاستيطان في أراضي الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، غير شرعي، ووفقاً لبيانات منظمة “السلام الآن” الإسرائيلية، توجد 13 مستوطنة غير قانونية في القدس الشرقية المحتلة.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى