نلهم بقمتنا
أبطال أوروبا.. ليون يفاجئ يوفنتوس بفوز تاريخي – منصة الحدث الإلكترونية
الرياضة

أبطال أوروبا.. ليون يفاجئ يوفنتوس بفوز تاريخي

فاجأ ليون الفرنسي ضيفه يوفنتوس الإيطالي بفوز تاريخي عندما تغلب عليه 1-صفر على ملعب “غروباما ستاديوم”، الأربعاء، في ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم.

وسجل لوكا توزار هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 31 ليقود فريقه إلى فوزه الأول على بطل الدوري الإيطالي في الأعوام الثمانية الأخيرة والمتوج بلقب المسابقة القارية العريقة مرتين، فيما تبقى أفضل نتيجة للفريق الفرنسي بلوغه دور الأربعة موسم 2009-2010.

ويلتقي الفريقان إيابا في 17 مارس المقبل على ملعب “أليانز ستاديوم” في تورينو.

وفرض ليون أفضليته في الشوط الأول وترجمها إلى هدف، فيما تفوق فريق “السيدة العجوز” في الثاني دون أن ينجح نجمه وهداف المسابقة القارية الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو في إدراك التعادل.

ودفع مدرب ليون رودي غارسيا بالوافد البرازيلي الجديد برونو غيمارايش أساسيا للمرة الثانية منذ انضمامه إلى صفوفه قادما من أتلتيكو باراناينسي.

في المقابل، اختار مدرب يوفنتوس ماوريسيو ساري الدفع بلاعب الوسط الفرنسي أدريان رابيو أساسيا على حساب مواطنه بليز ماتويدي في ثالث مباراة له أساسيا في تشكيلة فريق “السيدة العجوز”، وجلس الأرجنتيني غونزالو هيغواين على مقاعد البدلاء على غرار فيديريكو برنارديسكي.

وكاد الكاميروني كارل توكو إيكامبي المعار من فياريال الإسباني يفتتح التسجيل بضربة رأسية من مسافة قريبة إثر ركلة ركنية، لكن الكرة ارتطمت بالعارضة (21)، وأبعد الهولندي ماتيس دي ليخت كرة عرضية في توقيت مناسب من أمام إيكامبي (23).

وكانت اول محاولة ليوفنتوس تسديدة البرازيلي أليكس ساندرو من خارج المنطقة فوق العارضة (26)، ونجح ليون في افتتاح التسجيل عندما توغل الجزائري الأصل حسام عوار من الجهة اليسرى ودخل داخل المنطقة قبل أن يمرر كرة عرضية تابعها توزار غير المراقب بيسراه على يمين الحارس فويتشيخ تشيتشني (31).

وكاد موسى ديمبيلي يضيف الهدف الثاني بتسديدة قوية بيمناه من خارج المنطقة مرت بجوار القائم الأيسر (34).

وكاد رونالدو يفعلها بتسديدة خادعة بيمناه من داخل المنطقة مرت بجوار القائم الأيسر البعيد لمواطنه أنطوني لوبيش (35).

وأهدر إيكامبي فرصة التعزيز عندما استغل تردد القائد ليوناردو بونوتشي في إبعاد كرة عند حافة المنطقة فخطفها وتوغل داخلها وسددها فوق العارضة (41)، ثم جرب حظه بتسديدة ثانية من خارج المنطقة فوق العارضة بسنتمترات قليلة (44)، وثالثة لبرونو غيمارايش بين يدي تشيتشني (45+2).

وتحسن أداء يوفنتوس في الشوط الثاني مستغلا تراجع ليون الى الدفاع وكاد الدولي الأرجنتيني، باولو ديبالا، يدرك التعادل بتسديدة بيسراه من مسافة قريبة إثر تمريرة عرضية من ساندرو (67).

وأجرى ساري تبديلا هجوميا على حساب الدفاع بإخراجه الدولي الكولومبي خوان كوادرادو ودفعه بهيغواين (68)، ثم برنارديسكي مكان رابيو (78).

وتوغل ديبالا داخل المنطقة ومرر كرة على طبق من ذهب لهيغواين الذي سددها بجوار القائم الأيسر (85).

وسجل ديبالا هدفا بتسديدة قوية بيسراه من داخل المنطقة بيد أنه ألغي بداعي التسلل (87)، فيما طالب لاعبو يوفنتوس بركلة جزاء إثر عرقلة ديبالا داخل المنطقة من غيمارايش دون جدوى (89).

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى