الاقتصاد

6 تريليونات دولار خسائر البورصات العالمية .. أسوأ أسبوع منذ أزمة ٢٠٠٨

سيطر الذعر على الأسواق المالية في العالم، في ظل المخاوف من تبعات انتشار فيروس كورونا المستجد على الاقتصاد العالمي، إذ تتجه الأسهم العالمية، التي فقدت نحو ستة تريليونات دولار من قيمتها هذا الأسبوع، صوب تسجيل أسوأ خسارة أسبوعية منذ 2008

وبحسب “رويترز”، نزلت الأسهم الأوروبية 3 في المائة، أمس، لتزداد توغلا في منطقة تصحيح، فيما فتحت الأسهم الأمريكية على تراجع حاد، كما هوت الأسهم اليابانية في معاملات كثيفة الحجم لأدنى مستوياتها في نحو ستة أشهر

وفي أوروبا، يتجه المؤشر ستوكس 600 الأوروبي صوب تسجيل أكبر انخفاض أسبوعي منذ ذروة الأزمة المالية العالمية في 2008، ودخل المؤشر مستويات تصحيح أمس الأول، إذ انخفض 10 في المائة عن ذروة سجلها في الآونة الأخيرة، بجانب أسواق الولايات المتحدة وآسيا

ومن بين القطاعات الرئيسة، كانت قطاعات التعدين، والسفر والترفيه، والتكنولوجيا هي الأكبر انخفاضا لتتراجع بما يراوح بين 3.8 في المائة و4.1 في المائة

أما في اليابان، فنزل المؤشر نيكي القياسي في بورصة طوكيو للأوراق المالية 3.7 في المائة إلى 21142.96 نقطة وهو أدنى مستوى إغلاق منذ الخامس من سبتمبر

وفيما يخص التوقعات المستقبلية، يقول محللون إن “نيكي” قد يلقى دعما عند نحو 20700 نقطة، حيث سيجري تداوله على قدم المساواة مع قيمته الدفترية

وتراجع المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 3.7 في المائة إلى 1510.87 نقطة وهو أقل مستوى منذ أوائل سبتمبر، في معاملات نشطة للغاية، فيما بلغ حجم التعاملات أعلى مستوى منذ مايو 2018 عند 4.13 مليار سهم لأسباب من بينها إعادة موازنة فصلية لمؤشر إم.إس.سي.آي

وفي مؤشر على موجة بيع عامة، انخفضت جميع مؤشرات القطاعات الفرعية في بورصة طوكيو البالغ عددها 33، مع تصدر قطاعات العقارات، والمعلومات والاتصالات، والأسماك والغابات لقائمة أسوأ القطاعات أداء

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق