المقالات

الانتقام المباح

الحدث : الكاتبه : سراء ابو عوف : 

في هذه الحياة الواسعه هناك آمور تحدث لنا لا نتحدث عنها ولكنها قد تؤثر بشكل ما أو بأخر في تلك المواقف والأراء وحتى في قرارات قد تخصك في المستقبل هذه الأمور أما أن تظهر أجمل ما عندنا و أما قد تظهر أسوا ما عندنا خلال ايامنا المستقبيله .

من الممكن أن يكون هناك موقف من أطراف الماضي يجعل من حولنا مقررا ما أنت عليه فتظهر تلك الدوافع الإنتقاميه بطبيعه الحال كونك إنسان لديه فائض من الطاقة و مواقف لابد لك من اصدار رده فعل اتجاهها أو ترجمتها بإتقان يليق بحجم الإساءة .

يوجد هناك حل واحد لن نقول انه الحل الوحيد أو نعتبره أفضل الحلول ولكن من الممكن أن نعده من الحلول المطروحه المناسبة وهو
” الإستشمار المربح ” لا نحتاج إلى مال ولا مخطط تفصيلي مطول لإتقانه ولا استشاري اجتماعي أو ارشادي موجه كل الذي نحتاجه عقل واعي يستقبل بوعي جميع مدخلات من حوله ليكن في اتم الإستعداد على طرح مخارجاته دون خوف دون قلق دون اضطراب دون حدود .

من المحتمل بل من المؤكد أن تؤثر علينا تصرفات الماضي على قرارات المستقبل ولكن من الجميل تذكر أن في الماضي لم تكن لديك تلك المدخلات الكافيه لطرح افضل المخرجات .

سنقول لوهله ليتنا سمعنا من سبقنا عمراً فهنا ستكون الطامة الأكبر تقبل مخرجات الغير دون الخوض في التجربة بيقين تام ليظهر أنبل مافي الإنسان كونه انسان .

وإياك الحكم على مخرجاتك السيئه بل عليك إعاده صياغته مع نمط الأشخاص والشخصيات المختلفه ، عندها ستدرك معنى تجربتك بقيم مخرجاتك بصوابها وألمها و تعبها و قرارتها ركز على عقلك كون قرارك بمدخلاتك أفسح وسامح وتقبل .

يقول كونفوشيوس : ليست العظمة في أن لا تسقط أبدا ، العظمة أن تنهض كلما سقطت .

مدخل رائع و مفهوم ذكر كثيراً بطريقه ما أو بإخرى ولكن اتقان تطبيقه متعب إلى حدٍ ما فمن الصعب أن يرسم الانسان نهوظاً عظيماً وهو في عمق الهاويه .

فيكتب القلم اليوم يقر بأن العظمة في إتقان المدخلات لتبديل جميع الأحكام و القرارات الخاطئه فالقرار لابد أن يكون على إدراك النفس ومعرفتها يقين المعرفة فلا تبتهج بالمديح ولا تتأثر بالإساءة و لك بمعرفه الإنتقام الذي يليق بك كونك إنسان لا يقبل فكره الإنتقام إلا المباح منه الراجع لك لا عليك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق