الرئيسية / الرياضة / الفرق صاحبة الفورمة الأفضل قبل توقف الكرة الأوروبية بسبب الكورونا

الفرق صاحبة الفورمة الأفضل قبل توقف الكرة الأوروبية بسبب الكورونا

كان التوقف غير المتوقع لعالم كرة القدم الأوروبية ذو فائدة بالنسبة لبعض الأندية التي كانت تعيش صعوبات فنية، – وإن كان التوقف به ضرر على الجميع اقتصادياً-، ولكنه كان وبالاً على بعض الأندية التي كانت تعيش أياماً سعيدة.

فلا يوجد أسوأ من التوقف الاضطراري ذلك لفرق كانت تحقق نتائج ممتازة ومنسجمة على الصعيد الفردي أو الجماعي، أو حتى بعض الأندية التي كانت تنتظر فترة ربيعية ونتائج مهمة في الفترة القادمة، لذلك كان فيروس كورونا بالفعل ضربة مؤلمة لبعض من هذه الفرق في الدوريات الثلاثة الكبرى أوروبياً.

ونستعرض معاً أبرز تلك الفرق التي كانت بفورمة مميزة أو كانت تمضي نحو الاتجاه الصحيح حتى جاءت جائحة كورونا وأفسدت كل شىء بالنسبة لها..

أتلتيكو مدريد

تذبذبت نتائج كل فرق الدوري الإسباني بدايةً من صاحبي الصراع على القمة ريال مدريد وبرشلونة في قمة جدول الترتيب وحتى المراكز الأخيرة ونفس الأمر كان ينطبق على أتلتيكو مدريد الذي تعثر بعدد من التعادلات.

لكن ما حدث في ملعب الآنفيلد رود بإياب دور الـ16 من دوري الأبطال بالتغلب على ليفربول في إنجلترا في مباراة ماراثونية امتدت لـ120 دقيقة وبثلاثة أهداف لهدفين كان ينذر بأن الآتليتي سيعيش فترة رائعة وأن هذا الانتشاء بإقصاء حامل اللقب والفريق الأقوى في أوروبا على أرضه ووسط جماهيره كان سينعكس إيجابياً على نتائجه محلياً وقارياً.

لاتسيو

لاتسيو كان يقدم موسم القرن

لاتسيو كان يقدم موسم القرن

يعتبر الفريق الإيطالي العاصمي من أكثر الفرق تضرراً من هذا التوقف على جميع الأصعدة، ليس فقط لأن البطولة مهددة بالإلغاء وبالتالي سيفقد فرصة تحقيق اللقب للعام الثالث على صعيد الدوري الإيطالي في تاريخه على حساب يوفنتوس والإنتر.

ولكن لأن فريق سيموني إنزاجي كان في تطور مذهل وفي ازدياد مستمر بمرور الجولات، فقد أظهرت كتيبة إنزاجي انسجاماً تاماً بين جميع عناصرها ونجومها بداية بخط الدفاع أو الوسط المجدد بالنجوم مثل سافيتش ولويس ألبيرتو أو بالفورمة الممتازة لتشيرو إيموبيلي، ويكفي أن نقول بأن لاتسيو حقق 13 انتصاراً على التوالي، قبل أن يتعادل مع روما في ديربي العاصمة وقبل أن يعود مجدداً لسلسلة من الانتصارات المبهرة كان آخرها على حساب سبال وبارما وإنتر ميلان ثم جنوى وبولونيا.

مانشستر يونايتد

توقف غير مفيد لليونايتد

توقف غير مفيد لليونايتد

بدأ اليونايتد يستعيد توازنه مع نهاية شهر يناير وذلك بعد النجاح في إلفوز على تشيلسي خارج ميدانه ثم الفوز على واتفورد بثلاثية مع دخول برونو فيرنانديز في منظومة المدرب سولشاير بأداء رائع.

وقدم اليونايتد عروضاً طيبة للغاية في بداية شهر مارس بتحقيق 3 انتصارات على حساب كلوب بروج ثم لاسك لينز بخماسية في الدوري الأوروبي، والتفوق على ديربي كاونتي ثم هزيمة مانشستر سيتي في الديربي.

ليفربول

جماهير ليفربول انتظرت هذه الأيام طويلاً

جماهير ليفربول انتظرت هذه الأيام طويلاً

ربما لم يكن ليفربول بأفضل حالة في الفترة الأخيرة، وخرج على يد أتلتيكو مدريد في بطولة دوري الأبطال لكن يمكن وضعه بهذه القائمة لأنه كان أمام موعد تاريخي للفوز بلقب الدوري الإنجليزي الغائب منذ 30 عاماً.

حيث كان الجميع يتحضر لمباريات إيفرتون وكريستال بالاس، ثم مواجهة مانشستر سيتي صاحب المركز الثاني في جدول الترتيب ولكنه البعيد عن الليفر تماماً، والذي هيمن على الكرة الإنجليزية بأحقية كبيرة وكان بانتظار الاحتفال مع أنصاره في مثل هذه الأيام باللقب بأجواء طال انتظارها كثيراً، ولكن كل شىء قد تم تأجيله فجأة بسبب جائحة كورونا.

آرسنال

هدف لاكازيت في ويستهام

هدف لاكازيت في ويستهام

تطور أداء فريق آرسنال في الفترة الأخيرة مع المدرب ميكيل أرتيتا، حيث نجح فريق المدفعجية في آخر 7 مباريات محلية من الانتصار في 6 منها، وقفز بشكلٍ رائع في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي.

تعادل آرسنال خارج ميدانه مع تشيلسي وفي اللقاءات الأخيرة انتصر على نيوكاسل برباعي وعلى إيفرتون بثلاثية وعلى ويستهام يونايتد ليقترب أكثر من صراع المركز الرابع المؤهل لدوري أبطال أوروبا.

شاهد أيضاً

مبادرة مالية من الاتحاد التونسي لكرة القدم

أعلن الاتحاد التونسي لكرة القدم عزمه دعم الأندية بمبالغ مالية لمساعدتها بعد توقف النشاط الرياضي …

اترك تعليق - ( الاسم و البريد ) - اختياري

%d مدونون معجبون بهذه: