المقالاتشريط الاخبار

«البيتكوين» وكورونا.. وجهان لفايروس واحد؟

بقلم/عبدالعزيز بن رازن

فرضت العملات المشفرة والرقمية وفى مقدمتها “البيتكوين” نفسها على الاستثمار العالمي منذ عام 2017، لتتغلغل كالفيروس في شريان اقتصاديات الدول مثلها مثل كورونا الجديد ،لينساق خلفها العديد من الراغبين في تحقيق أرباح سريعة ، غير مبالين بالمخاطر التي قد يسقطون فيها كفريسة سهلة وخسارة الأموال في هذ الاستثمار الغامض ، وهو الخطر الذى قد لا يستشعره الكثيرين ممن دخلوا هذا المعترك ، وفي هذا المقال أحاول لفت الانتباه إلى هذا الموضوع و مدى الضرر الذى ستخلفه هذه العملة الرقمية وما على شاكلتها، والتي يجب عليك عزيزي القارىء أن تنتبه إليه وتكون على دراية بها قبل البدء في استثمار أموالك في ذلك المجال.

بداية لابد التأكيد على أن العملات الرقمية مازالت في بدايتها، وتشهد حالة من عدم الاستقرار ، وتشهد ارتفاعاً وهبوطاً في قيمتها ، فالبيتكوين وصلت في ديسمبر من عام 2017، إلى 20 ألف دولار، واليوم يتم تداولها عند 3000 دولار، لذلك من الممكن أن تشهد مكاسب غير مسبوقة وكذلك خسائر غير مسبوقة، فتقلب أسعار العملات الرقمية هو أهم مخاطرها.

وكثير من الدول ما تواجه سوق هذه العملات بل إن هناك دول أوربية وضعت قوانين وسنت تشريعات تجرم التعامل مع “البيتكوين” خشية أن يؤثر ذلك على عملتها الرسمية وكذلك التعامل بالدولار، معتبرة أن من يستثمر أمواله في هذا القطاع فهو معرض للغرامة أو السجن.

ومن ضمن المخاطر أيضاً تعرض من يتعاملون في هذا القطاع للاختراق الالكتروني ، فتقريبًا كل شهر أو أسبوع نقرأ خبر عن اختراق بورصة تداول عملات رقمية، أو اختفاء عملات رقمية من محفظة رقمية.

وتواجه المملكة الاستثمار في هذا القطاع بشتي السبل ، حيث حذر جهاز الإنتربول السعودي، المواطنين والمقيمين ، من أنشطة الاستثمار في العملات الرقمية، عبر مواقع وروابط وهمية تستهدف النصب عليهم والاستيلاء على أموالهم بطريقة غير مشروعة.

كما حذر عضو هيئة كبار العلماء الشيخ الدكتور عبدالله المطلق، من خطورة التعامل بالعملة الرقمية “البيتكوين”، وشدد على أن “المخاطر كبيرة جداً جداً جداً في هذه العملة والعملات الرقمية الأخرى”.

ومن هنا اقترح إقامة ندوة تثقفية يحضرها رجال أعمال وقيادات بنكية وخبراء في مجال التقنية ووسائل إعلام محلية وعالمية، يكون عنوانها “البيتكوين..أضرارها ومنافعها” للوقوف على مخاطر التعامل بهذه العملة الفيروسية .

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق