الدوليةشريط الاخبار

للمرة الأولى. إحياء يوم الأرض بنشاطات رقمية

الحدث: فلسطين

احتفل الفلسطينيون للمرة الأولى بالذكرى الـ 44 ليوم الأرض الخالد الذي يصادف 30 مارس من كل عام بسلسلة نشاطات رقمية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب حالة الطوارئ التي تشهدها الأراضي الفلسطينية، ومعظم الدول في ظل جائحة كورونا العالمية.

وأكد الممثل الشخصي للرئيس الفلسطيني نبيل شعث، أن ذكرى يوم الأرض مهمة في تاريخ الشعب الفلسطيني الذي يواصل نضاله ودفاعه عن أرضه ومقدساته، ولن يثنيه إرهاب الاحتلال وتوسيع المستوطنات عن استمرار المقاومة والدفاع عن الوطن والتشبث بالأرض.
وأضاف لـ”البلاد” أن هذه الذكرى تخلد انتفاضة الفلسطينيين ضد مشروع التهويد الإسرائيلي للجليل عام 1976 لمصادرة 21 ألف دونم من أراضي الجليل والمثلث والنقب، وحرص الفلسطينيين وصلابتهم لنيل حقهم في العودة.

من جانبه، قال القيادي الفلسطيني وليد العوض أن الشعب الفلسطيني حريص على إحياء هذه الذكرى للتأكيد على التمسك بوطنه، والاستعداد للتضحية من أجله، في ظل تغول الاحتلال وعدوانه الشرس على الشعب والأرض.
في السياق ذاته، قالت رئيس الإحصاء الفلسطيني علا عوض بهذه المناسبة إن الاحتلال الإسرائيلي يسيطر على أكثر من 85% من أرض فلسطين التاريخية، وأن عام 2019 شهد زيادة كبيرة في وتيرة بناء وتوسيع المستعمرات الإسرائيلية في الضفة الغربية حيث صادق الاحتلال الاسرائيلي على بناء حوالي 8,457 وحدة استعمارية جديدة، بالإضافة الى إقامة 13 بؤرة استعمارية جديدة.
وأضافت أن نسبة المستعمرين إلى الفلسطينيين في الضفة الغربية تشكل حوالي 23 مستعمرًا مقابل كل 100 فلسطيني، في حين بلغت أعلاها في محافظة القدس حوالي 70 مستعمرًا مقابل كل 100 فلسطيني.
وحسب مؤسسة المقدسي ومركز عبد الله الحوراني، فمنذ العام 2000 وحتى 2019 تم هدم نحو 2,130 مبنى في القدس الشرقية، بالإضافة إلى نحو 50 ألف مسكن بشكل كلي وما يزيد على 100 ألف مسكن بشكل جزئي في الأرض الفلسطينية منذ العام 1967، كما يتضح من بيانات مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إلى تعرّض ما يربو على 110 آلاف فلسطيني للتهجير الداخلي في مختلف أنحاء الأرض الفلسطينية المحتلة خلال العقد المنصرم.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق