المقالات

حينما تقتاتُ الغِيلان

حينما تقتاتُ الغِيلان

بقلم / نهله محمد الجميعه
كاتبة ومدربة دولية

لم يقف النقص في المتعالي أن يعرّيك من شِيم الكرام بل تعداه الى أن يدفع بك إلى مقبرة التجريد من كل ما هو إنساني و عقلاني ، كي ينسب الكمال الى حصنه المعتقل لفكره السادي .

و إذا كان صاحب نفوذ أو مركز إعلم انه سيزيد الطين بلّه و سيظل يقصيك إلى خارج أسوار الوطن ، ليملأ غروره بزوبعةٍ مليئة بالشخصنه و النفاق الاجتماعي الكاذب أمام الآخرين .

فقط ليدندن على وتر المشاعر بأن وجهة نظره لا تحتمل الا الصواب …
و الاخر ( المختلف بنظره ) لا يرتفع سقف توقعه حد منزلهُ ، تجده يتأثر بالكلمة وهو غير مؤثر . تزلزله الظنون بنوايا الآخرين ولا يكاد يفتأ يطارد اللحظات للفوز بالفلاشات .
هل تراه يشير إلى نفسه الان !!

” لا تَمْش في الأرض مرحاً “
فإنك ” لن تبلغ الجبال طولاً “

جميل ان نعيد تقييم أنفسنا في كل لحظه و الأجمل أن ننصف الاخر و نبتعد عن حساسية الموقف .

ولا مزايدة على حب الارض او الولاء الفطري للوطن الغالي فبالرغم من ارتداء عمامة التطرّف الفكري لدى البعض و التي لا تتعدى حدود اقدامهم و سجينة موروثاتهم الباليه الا اننا نستطيع ان نميز الان بين الغث و السمين بمحركات العقل و الفلسفه لنطلق عنان النور يبدد ستائر الظلام .

 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق