الدوليةشريط الاخبار

«كورونا أسوأ من أزمة 1945».. و30 ألف وفاة في أوروبا

الحدث – باريس

أودى فيروس كورونا المستجد بأكثر من 30 ألف شخص في أوروبا، في وقت تبدو الولايات المتحدة مهددة باجتياح من الوباء الذي وصفته الأمم المتحدة بأنه أسوأ أزمة تواجهها البشرية منذ 1945.
وأظهر تعداد أعدته «فرانس برس» استناداً إلى مصادر رسمية، اليوم الأربعاء، أن أكثر من ثلثي الوفيات نتيجة الفيروس في أوروبا حصلت في إيطاليا وإسبانيا التي سجلت اليوم رقماً قياسياً جديداً في عدد الضحايا في 24 ساعة بلغ 846 وتخطت حصيلة الوفيات لديها التسعة آلاف.
على المستوى العالمي، تواصل الأزمة الصحية التفاقم مع أكثر من 41 ألف وفاة.
ومنذ بدء انتشار الفيروس في الصين في ديسمبر، سجلت أكثر من 830 ألف حالة رسمياً في العالم، أكثر من نصفها في أوروبا، و186 ألفاً في الولايات المتحدة وأكثر من 108 آلاف في آسيا.
ومن أجل وقف انتشار فيروس كورونا المستجد، دعي أكثر من 3,6 مليار شخص، أي 46,5% من سكان العالم إلى البقاء في منازلهم.
في الصين، حيث تزال تدابير الحجر تدريجياً في ووهان، البؤرة الأولى للمرض، خصص السكان تنقلاتهم الأولى لوضع الجرار التي تضم رماد أقربائهم على قبورهم. وأعلنت الصين عن 1300 إصابة لأشخاص لا تظهر عليهم أعراض المرض.
في إيطاليا التي سجل فيها أكبر عدد من الوفيات (أكثر من 12 ألفاً و400 خلال شهر ونيف)، بدأت إجراءات العزل تؤدي إلى نتائج «مشجعة» بعد ثلاثة أسابيع.
لكن سجلت 837 إصابة جديدة خلال 24 ساعة في البلاد التي نكست الأعلام أمس أمام مباني بلدياتها، في دقيقة صمت «تكريماً لضحايا فيروس كورونا» وللعاملين في القطاع الصحي.
في كل الأماكن، تعمل الطواقم الصحية والطبية بأقصى طاقتها.
وقالت إستر بيتشينيني (27 عاماً) الممرضة في مستشفى بيرغامو بإيطاليا «عندما أصل إلى العمل في الصباح آمل أن يجري كل شيء على ما يرام. ليس لي شخصياً (…) لأنني محمية بشكل جيد. آمل أن يجري كل شيء على ما يرام بالنسبة إلى المرضى». وأضافت «نحاول طمأنتهم. لمسة واحدة قيمتها أكبر من الكلمات».
أما إسبانيا، البلد الثاني في العالم في عدد الوفيات، فتخشى أن يتجاوز الوضع قدرة وحدات العناية المركزة فيها التي تعمل حاليا بأقصى طاقتها.
وتوفي حوالي 500 مريض في المستشفيات الفرنسية في الساعات الـ24 الأخيرة، وهي زيادة قياسية منذ بداية الوباء في البلاد حيث بلغ عدد الوفيات 3523 شخصاً.
في إيران التي تعتبر بين أكثر الدول تضرراً أيضاً من انتشار الفيروس، بلغت حصيلة الوفيات أكثر من ثلاثة آلاف منذ بدء تفشي الوباء.
وتواجه الولايات المتحدة، حيث تطبق إجراءات العزل على ثلاثة أرباع الأميركيين تقريباً، خطر أن تصبح البؤرة الجديدة للوباء. فقد طلب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من مواطنيه الاستعداد، على غرار أوروبا، لأسابيع «مؤلمة جداً».
وأعلنت جامعة هوبكينز الأميركية التي تعد مرجعا أن 4076 شخصا توفوا بـ«كوفيد-19» حتى الأربعاء منذ بداية الوباء. وكان أعلن عن 2010 وفيات السبت. وسجلت نحو 40% من الوفيات في ولاية نيويورك.
وعرض البيت الأبيض توقعاته متوقعاً أن يؤدي المرض إلى وفاة ما بين مائة ألف و200 ألف شخص في الولايات المتحدة، مع القيود الحالية، مقابل 1,5 مليون إلى 2,2 مليون لو لم يتم اتخاذ أي إجراءات.
وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إن الكوكب «يواجه أسوأ أزمة عالمية منذ تأسيس الأمم المتحدة» قبل 75 عاماً.
وأوضح أنّ هذه الجائحة «يجتمع فيها عنصران: الأول أنّها مرض يمثّل تهديداً للجميع في العالم، والثاني هو أنّ تأثيرها الاقتصادي سيؤدّي إلى ركود لعلّنا لم نر مثيلاً له في الماضي القريب».
وحذر مديرو وكالتين تابعتين للأمم المتحدة ومنظمة التجارة العالمية من خطر حصول «نقص في المواد الغذائية» في السوق العالمية بسبب الاضطرابات في التجارة الدولية وسلاسل الإمدادات الغذائية جراء تفشي الفيروس.
ومن التداعيات الاقتصادية للوباء، سجلت البورصات الأوروبية تراجعاً الأربعاء عند بدء التداول، ففتحت بورصة لندن على انخفاض كبير بلغ 4,16% وباريس 3,10% وفرانكفورت 3,10%.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق