الدوليةشريط الاخبار

أميركا تتجاوز 200 ألف إصابة بكورونا.. والوفيات 4,361

الحدث – واشنطن

تخطّت الولايات المتحدة، اليوم الأربعاء، عتبة مئتي ألف إصابة بفيروس كورونا المستجد بحسب تعداد لجامعة «جونز هوبكنز» المعتمدة مرجعا في رصد هذه الإصابات على الأراضي الأميركية.
وبلغت حصيلة وفيات الفيروس 4,361 حالة في الولايات المتحدة التي تتصدّر قائمة الدول الأكثر إصابة بالفيروس مع إحصاء 203,608 إصابات مسجّلة.
وهذا العدد من الإصابات بالفيروس هو الأكبر على مستوى العالم.
وتعتبر ولاية نيويورك بؤرة الوباء في الولايات المتحدة، وفق حاكمها اندرو كوومو.
وحذر كومو، اليوم الأربعاء، من أن نحو 16 ألف شخص قد يموتون نتيجة لتفشي الفيروس في نيويورك وحدها.
كما حذر حاكم الولاية من تفشي الفيروس في مناطق أخرى: «انظروا إلى حالنا اليوم، ترون أنفسكم غدا».
وقال كومو إن إجمالي حالات الوفاة في ولاية نيويورك وصل إلى 1941، وهو ما يمثل قرابة نصف الوفيات جراء الفيروس على مستوى البلاد. وتصل حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في الولاية إلى 83 ألفا و712 حالة على الأقل.
وأوضح حاكم نيويورك أن «هذا الرقم سيستمر في التصاعد»، متوقعا أن يصل تفشي المرض على المستوى المحلي إلى ذروته «في نهاية أبريل تقريبا».
وقال إن نيويورك ستحتاج، خلال الذروة، إلى 110 آلاف سرير في المستشفيات و37 ألف جهاز تنفس صناعي.
وأعلن كومو أيضا أنه سيتم إغلاق ملاعب مدينة نيويورك حيث لا يتم اتباع الإرشادات المتعلقة بالتباعد الاجتماعي بدقة كافية حتى الآن، خاصة من قبل الشباب.
وتساءل كومو قائلا: «من الذي يجب أن يموت أيضا كي تدركون أنكم تتحملون مسؤولية؟!».
وقال كومو، في رسالة شخصية، إنه «خائف» على شقيقه، كريس كوومو المذيع في شبكة «سي إن إن» التلفزيونية الأميركية، الذي تبين بالفحص أنه مصاب بفيروس كورونا المستجد.
وأضاف في تصريح عاطفي: «لم أستطع حماية شقيقي»، مشيرا إلى أن «أي شخص يمكن أن يصاب بهذا المرض».
وفي محاولة للحد من التفشي المتنامي للوباء، طلب من أكثر من ثمانية أميركيين من أصل عشرة ملازمة منازلهم.
ويعتبر البيت الأبيض أن الوباء سيؤدي إلى وفاة ما بين مئة ألف ومئتي ألف شخص في حال التزم الأميركيون بالإجراءات الحالية، مقابل ما بين 1,5 و2,2 مليون لو لم تتخذ هذه التدابير.

المصدر – رويترز

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق