الدوليةشريط الاخبار

استقالة رئيس مجلس البحوث العلمية الأوروبي اعتراضا على خطة مكافحة الوباء

الحدث – بروكسل

استقال رئيس مجلس البحوث العلمية في الاتحاد الأوروبي من منصبه، بعد ثلاثة أشهر من توليه، مهاجما الجهات العلمية والعمليات السياسية.

وقال ماورو فيراري إنه فقد إيمانه بالنظام بعد عدم تمكنه من وضع برنامج خاص لمكافحة فيروس كورونا.

وقالت المفوضية الأوروبية، وهي الجهة التنفيذية في الاتحاد الأوروبي، إنها تأسف لاستقالته في تلك المرحلة المبكرة.

وأضافت أنها اتخذت أكثر الإجراءات شمولا لمكافحة الفيروس.

ونقل عن أحد أعضاء برلمان الاتحاد الأوروبي اتهامه لفيراري باتخاذ “موقف يعطي انطباعا جيدا، ويتستر على الحقائق من أجل العلاقات العامة”.

ويعرف بروفيسور ماورو فيراري، العالم الإيطالي-الأمريكي، بريادته في مجال “طب النانو” وعمله لعقود في الولايات المتحدة. وأكد عند تولي منصبه في الاتحاد الأوروبي، رئيسا لمجلس البحوث العلمية، على التزامه بخدمة المجتمع.

وتحدث فيراري، في بيان نشر في صحيفة فاينانشال تايمز البريطانية وكوريري ديلا سيرا الإيطالية، عن التزامه “بالحلم المثالي باتحاد أوروبي .. حطمه واقع مختلف تماما”.

ومع تجلي مأساة الوباء، يقول فيراري، إنه طالب ببرنامج خاص موجه إلى مكافحة كوفيد-19، مع أفضل العلماء في العالم، ممن لديهم موارد لمكافحته بعقارات ولقاحات جديدة، ومعدات فحص وطرق سلوكية تعتمد على العلم، “ليحل محل الحدس المرتجل للقادة السياسيين”.

ولكن المفوضية الأوروبية رفضت مقترحاته بالإجماع، بحسب ما قاله، لأن مجلس البحوث العلمية في الاتحاد مول بحثا اقترحه هؤلاء العلماء أنفسهم “بناء على التفاصيل الدقيقة والمبادئ العامة”، ولكنه لم ير أي تأثير فعال على المجتمع، لتبرير التمويل.

 

 

المصدر – كونا

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى