الرياضة

دورتموند يطرح 3 سيناريوهات لرد «تذاكر الموسم»

أعلن نادي بروسيا دورتموند الألماني لكرة القدم، اليوم الخميس، جاهزيته لرد الأموال إلى حاملي التذاكر الموسمية وغير الموسمية للجماهير، والخاصة بالمباريات التي لم يخضها الفريق؛ بسبب أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19).

وذكر دورتموند، في بيان عبر موقع الموقع الإلكتروني، أن النادي يعاني من الوضع الاقتصادي الحالي، لكن غالبية جماهيره تأثروا بأزمة كورونا أيضًا، لافتًا النظر إلى أن البعض يعاني من عدم وجود عمل أو قلة إيرادات أو حتى البطالة في بعض الأحيان.

وتعهد النادي لجماهيره بأنه لن يلجأ إلى أي لوائح قانونية في المستقبل تسمح بإصدار قسائم لرد المبالغ، مشيرًا إلى أنه دخل في مشاورات مع روابط الجماهير؛ حيث عرض ردًا مباشرًا لقيمة تذاكر المباريات التي تم شراؤها، وكذلك إعادة الأموال التي دفعها حاملو التذاكر الموسمية.

وأضاف البيان أنه يمكن للجماهير أن تتنازل عن استرداد قيمة تذكرة المباريات لمساعدة النادي، أو التنازل عن نسبة 19.9% من المبلغ؛ ليذهب لمؤسسة خيرية تابعة للنادي، من أجل التخفيف من الآثار الاقتصادية التي خيمت بظل ثقيل على أسود فاستيفاليا.

 وسيكون بمقدور 55 ألف مشجع حامل للتذاكر الموسمية، أن يتنازلوا عن استرداد الأموال مقابل الحصول على قميص الفريق الخاص بالموسم المقبل مجانًا، بينما يمكن للآخرين استخدام المبلغ المستحق كدفعة أولى للموسم المقبل، مع وجود خيار نسبة 19.9% متاحًا.

واختتم دورتموند البيان: «شكرًا للعديد من جماهيرنا الذين أبلغونا بتنازلهم عن حقهم في استرداد الأموال، نحن سعداء بذلك، هذا يساعدنا حقًا في ظل الأزمة الطاحنة التي ضربت أندية كرة القدم في بوندسليجا جراء تجميد المنافسات».

وعاد أسود فاستيفاليا بقيادة السويسري لوسيان فافر إلى المران الجماعي مجددًا، الإثنين الماضي، بعد الحصول على موافقة الجهات المعينة بالتدريب، مع الالتزام بحزمة من الإجراءات الوقائية؛ لتجنب خطر انتشار العدوى بين اللاعبين، تمهيدًا لعودة النشاط الكروي من جديد.

وفرض النادي الألماني عدة شروط قبل العودة إلى المران، من خلال تقسيم اللاعبين إلى مجموعات، تضم كل واحدة 3 لاعبين فقط ومدربًا، كما لم يسمح بوجود أكثر من لاعب في وقت واحد داخل صالة الجيم؛ ليتدرب كل لاعب بمفرده على مسافة بعيدة من أي زميل آخر.

وكان راينر كوخ، نائب رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم، ألمح في وقت سابق، إلى أنه من المحتمل أن تكون هناك حاجة لإقامة مباريات الدوري خلف أبواب مغلقة؛ لمساعدة الأندية بمجرد استئناف النشاط الكروي وسط أزمة فيروس كورونا.

وجرى تعليق جميع منافسات كرة القدم بألمانيا منذ منتصف مارس الماضي؛ بسبب انتشار وباء فيروس كورونا المستجد المتفشي في مختلف أنحاء العالم، وتأمل الأندية في استكمال الموسم باستئناف المنافسات؛ اعتبارًا من مايو المقبل حتى من خلال إقامة المباريات دون جماهير. 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق