الدوليةشريط الاخبار

في أزمة #كورونا.. الاحتلال يمنع أي نشاط للفلسطينيين في القدس الشرقية #صحيفة_الحدث_الالكترونية

الحدث:

في ظل الأوضاع الطارئة جراء انتشار فيروس كورونا المستجد، لا يتوقف الاحتلال عن ممارساته العنصرية في القدس الشرقية المحتلة وإنهاء أي نشاط للفلسطينيين للحد من انتشار الفيروس بالمدينة.

وأعلنت شرطة الاحتلال أنها أغلقت الأربعاء، عيادة مستحدثة في حي سلوان في القدس كانت تعمل على أخذ عينات من السكان لفحوصات مخصصة للكشف عن فيروس كورونا المستجد، بحجة التنسيق مع وزارة الصحة الفلسطينية.

واعتقل الاحتلال في أوائل نيسان/أبريل وزير شؤون القدس فادي الهدمي، وهي المرة الرابعة التي يتم توقيفه، إلى جانب اعتقل محافظ المدينة عدنان غيث للمرة السادسة.

وقال المسؤولان إنهما اعتقلا بسبب جهودهما للحد من انتشار الفيروس.

ويقول فادي الهدمي الذي انضم إلى حكومة رئيس الوزراء محمد اشتية في نيسان/أبريل 2019 كوزير لشؤون القدس، “الشرطة اعتبرت لقائي مع أطباء المستشفيات في مدينة القدس للبحث في الحد من انتشار فيروس كورونا ودعوة الناس للبقاء في منازلهم، مخالفة”.

ويوضح لفرانس برس “اعتقالي جزء من الضغط علي وعلى عائلتي لثنيي عن العمل في القدس، وهي رسالة ايضا للحكومة الفلسطينية”.

ويقول عدنان غيث الذي عينه الرئيس محمود عباس في نهاية آب/أغسطس 2018 محافظا للقدس الشرقية، لوكالة فرانس برس “الاحتلال يكرر اعتقالنا حتى يكرس في العقول أن المدينة تخضع لسلطته، متنكرا لكل الاتفاقيات”.

وقال إن “المحافظة أطلقت منصة إلكترونية.. لمساعدة كل مقدسي من أبناء شعبنا في العاصمة المحتلة للحصول على ما يحتاجه وسط إهمال متعمد من سلطات الاحتلال الاسرائيلي في ظل هذه الظروف”.

وأوضح “أردنا مجتمعا آمنا من الفيروس المستجد، لكن سلطات الاحتلال منعتنا. حتى مساعدة الفقراء ممنوعة”، معتبرا أن هدف إسرائيل “منع أي مشهد وظهور أي نشاط للفلسطينيين في القدس مهما كان نوعه”.

وألزمت المحكمة العليا بعد استئناف مركز “عدالة” القانوني، وزارة الصحة الاسرائيلية بفتح ثلاث عيادات إضافية للفحوصات المتعلقة بفيروس كورونا المستجد في القدس الشرقية.

المصدر – وكالات

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى