فنون

تصريحات نارية من خالد النبوي وتهديد بالاعتزال .. والسبب بوستر “لما كنا صغيرين” !

أكد الفنان خالد النبوي، رفضه لأشكال الدعاية التي تم نشرها في الوسائل المختلفة، لمسلسله الجديد “لما كنا صغيرين”، المقرر عرضه في السباق الرمضاني المُقبل، لافتًا إلى قيامه بالحديث مع منتج العمل، ومع نقيب الممثلين الدكتور أشرف زكي لتصحيح الأمر.

وتابع في منشور طويل كتبه عبر حسابه الشخصي على موقع “فيسبوك”:”لم أتعود الحديث عن أمر يخص كواليس مهنتي أثناء التنفيذ حرصا على العمل بالأساس، ولأني أعلم أن الناس مشغولة بما هو أهم. أعتذر هذه المرة، وستكون الأخيرة لأني مدين للجمهور ولعائلتي، ولهذه المهنة العظيمة”.

أتعرض لحملة تشويه

وأضاف النبوي: “أتعرض لحملة تشويه متعمدة لا أساس لما تدعيه في كل حرف على وسائل التواصل الاجتماعي ومن خلال بعض المجلات الفنية وبعض المواقع الإلكترونية التي تنشر أخبارا عني عارية تماما عن الصحة. فإنني أوضح أنني لم ولا أوافق على وسائل الدعاية الموجوده في الشوارع أو على وسائل التواصل الاجتماعي وأي وسيلة دعاية مقروءة أو مسموعة أو مكتوبة”.

وأشار إلى قيامه بإبلاغ المنتج بعدم موافقته، وأبلغه الأخير بدوره أن هذه الدعاية لم تقم بها شركته وأنه لا يعلم عنها شيئا، وأنه سيتم تصحيحها فورا وللأسف لم يحدث حتى الآن، حسب قوله، مضيفًا “تحدثت كثيرا مع السيد نقيب الممثلين عن تضرري البالغ مما ينشر من تشويه، وأنني لا أوافق على أي دعاية نشرت نهائيا، وأن عقدي لا ينص على ذلك، بل على العكس تماما. عقدي فيه احترام تام لمن هو أكبر مني فنا وسنا وفيه احترام تام لفني واسمي فضلا عن الأصول والأعراف التي لا توافق على ذلك أيضا”.

الاعتزال هو الحل

وتابع النبوي: “وعدني السيد المنتج المحترم بتنفيذ مواد الدعاية الخاصة بشركته لتصحيح الصورة وكل الأخطاء التي حدثت، وأتمنى إن شاء الله يحدث ذلك قريبا، وكما وعدني بذلك السيد المحترم نقيب الممثلين أيضا”.

واختتم: “في النهاية أقول لمن يلومونني حبا، أو من تطاولوا كرها، خيرا، أو شرا، بالتأكيد يوجد مسؤولون أكبر مني عن تصحيح وضع الهرم المقلوب، لأنه لا يستطيع أحد أن يفعل ذلك وحده. ولأنه لا أحد مسؤول وحده، فإنه يبدو لي ظاهرا جليا في هذه اللحظة أن الاعتزال هو الحل. وحتى لا أترك مجالا للقيل والقال لا توجد أي خلافات شخصية بيني وبين جميع زملائي”.

نشر الحقائق تباعا

النبوي طلب من الجميع تحري الدقة قبل إطلاق أي كلمة، حتى لا يؤذوا الناس بالباطل “الكلمة أمانة سوف يحاسبنا الله عليها، وحتى لا أترك مجالا للقيل والقال سيتم نشر الحقائق تباعا، وسيتم إعلان كل شيء للجمهور في حينه. السلام والمحبة على الجميع وكل عام والجميع بخير”.

كان عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي عبروا عن غضبهم ورفضهم لظهور الفنان خالد النبوي في مكانة متراجعة على الملصق الدعائي الخاص بمسلسل “لما كنا صغيرين”، بعد الفنانة ريهام حجاج، مؤكدين أن تاريخ ومسيرة خالد وموهبته أهم وأكبر وتجعله يستحق أن يتصدر الأفيش، وتساءل البعض عن السبب الذي يجعله يقبل ذلك.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق