المحليةشريط الاخبار

#امير #الشمالية يرأس الاجتماع السادس للجنة المركزية لمكافحة عدوى انتشار فيروس كورونا عبر الاتصال المرئي

الحدث  – عرعر 

رأس صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية اليوم عبر الاتصال المرئي, الاجتماع السادس للجنة المركزية لمكافحة عدوى انتشار فيروس كورونا، بحضور المدير العام للشؤون الصحية بالمنطقة عبدالله بن ولمان العازمي، وعدد من القيادات الصحية في المنطقة.
وناقش سموه في بداية الاجتماع التقارير والتطورات التي قدمتها اللجنة حول الفيروس، واستعرض الوضع الوبائي للفيروس في المنطقة، مع التأكيد على استمرار تطبيق الإجراءات الوقائية كافة في منافذ الدخول وتعزيزها، واتخاذ الإجراءات الاحترازية للتصدي له ومنع انتشاره.
وتابع سمو أمير الحدود الشمالية, صحة المصابين بفيروس كورونا الجديد (كوفيد19)، البالغ عددهم 14 حالات نشطة في مدينة عرعر اللذين يخضعون للعلاج في غرف العزل الصحي بالمنطقة، وحالة المخالطين لهما والإجراءات الاحترازية المتبعة في حجرهم والتأكد من سلامتهم.
ووجه سموه بإجراء مسح عشوائي للعمالة المتواجدة في الأحياء التي سجلت حالات إيجابية سابقة, مشددًا على ضرورة التسريع في نقل العمالة ذات التكدس إلى مباني تتوفر فيها شروط السلامة الصحية والتباعد الشخصي وتأمين منشورات توعوية بجميع اللغات.
وأشار سمو الأمير فيصل بن خالد بن سلطان إلى أهمية تقديم الخدمات الصحية والعناية الكاملة بجميع المصابين والمخالطين ممن يخضعون للإجراءات الاحترازية الوقائية ضد فيروس كورونا المستجد في العزل الصحي, مهيباً بالمواطنين والمواطنات والمقيمين والمؤسسات والشركات العاملة بمنطقة الحدود الشمالية بالالتزام بالتوجيهات والإرشادات التي تصدر عن وزارة الصحة والأجهزة الأمنية وأمانة المنطقة ووزارة التجارة ووزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية وغيرها من الوزارات والهيئات المعنية وعدم التهاون في تطبيقها لما فيه سلامة الجميع.
وأكد سموه أن توجيهات وقرارات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، والمتابعة الدائمة من قبل صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظهما الله – التي تدل على حرص هذه القيادة الرشيدة على صحة وسلامة أبنائها المواطنين والمقيمين التي تتطلب منا جميعاً التعاون والامتثال لها بروحٍ وطنية مسؤولة تراعي وتغلب المصلحة العامة.

 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق