الاقتصادشريط الاخبار

لأول مرة منذ 19 عامًا.. سعر #خام_برنت ينخفض 30%

الحدث – واشنطن

تراجع سعر برميل نفط خام القياس العالمي (برنت) للعقود الآجلة اليوم الثلاثاء، بنسبة 30٪  كأكبر انخفاض يحدث منذ عام 2001، ويأتي هبوط خام “برنت” في وقت انهارت العقود الآجلة للخام الأمريكي تسليم مايو، حيث جرى تداول العقود دون مستوى الصفر.

إلى ذلك قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الثلاثاء، إنه أعطى “توجيهات لوزيري الطاقة والخزانة لوضع خطة لدعم قطاع الطاقة”. وأضاف ترامب -عبر حسابه بـ”تويتر”-: “لن نخذل أبدًا صناعة النفط والغاز الأمريكية العظيمة.. لقد وجهت وزير الطاقة ووزير الخزانة لصياغة خطة لإتاحة أموال حتى يتم تأمين هذه الشركات والوظائف المهمة للغاية في المستقبل”، لكنه لم يذكر أي تفاصيل.

ووصف الرئيس الأمريكي، في وقت سابق، الانهيار التاريخي الذي شهدته أسعار النفط، أمس الاثنين، بأنه قصير الأجل وناجم عن «ضغوط مالية»، وذكر أن إدارته ستدرس وقف شحنات النفط القادمة من السعودية أكبر دولة مصدرة للخام العالم، والتي تقود جهود أوبك لكبح الإنتاج.

إلى ذلك، هوى سعر العقود الآجلة للخام الأمريكيّ وخام برنت للتسليم في يونيو لأقل مستوى في عقدين، اليوم الثلاثاء، بعد يوم من تحول التعاملات الآجلة للخام الأمريكي تسليم مايو، سلبًا لأول مرة في التاريخ مع تهاوي الطلب بسبب أزمة كورونا، ونزل خام برنت في عقود التسليم بيونيو، المعروفة بعقد شهر أقرب استحقاق، وذلك بعد انتهاء عقود مايو، إلى 18.10 دولارًا للبرميل، وهو الأقل منذ نوفمبر 2001. وفقد 18 بالمئة إلى 20.98 دولارًا، بحسب رويترز.

ونزل عقد يونيو لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكيّ 21 بالمئة إلى 16.14 دولارًا بعد أن بلغ أقل مستوى منذ عام 1999، وسجل عقد خام غرب تكساس الوسيط لشهر مايو، وحجم التعاملات عليه أقل كثيرًا، -3.99 دولارات بعدما هوى أمس لأقل من الصفر لأول مرة وأغلق على -37.63 دولارًا للبرميل.

وينتهي التعامل على عقد أقرب استحقاق للخام الأمريكي لشهر مايو في وقت لاحق، اليوم الثلاثاء، ما فاقم الخسائر. ومع وجود فائض في السوق وامتلاء منشآت التخزين وجد حائزو عقد مايو أيار نفسهم في وضع غير مسبوق، إذ يدفون لمن يشترون الخام.

ويُتوقع امتلاء مركز كوشينح للتخزين في أوكلاهوما بالولايات المتحدة، وهو نقطة تسليم خام غرب تكساس الوسيط، خلال أسابيع، وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن كبار منتجي النفط في العالم قد يعقدون محادثات مجددًا لمناقشة اتفاقهم بشأن الإنتاج إذا اقتضت الحاجة.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى