الدوليةشريط الاخبار

لجنة خبراء #أمريكية تحذر من علاج متداول #لكورونا

الحدث – واشنطن

أوصت لجنة خبراء أمريكيين تشرف عليها المعاهد الوطنية للصحة، بتجنب معالجة المصابين بمرض كوفيد-19 بعلاج مزدوج يجمع بين “هيدروكسيكلوروكين” و”أزيتروميسين”، بسبب مخاطر على القلب.

وتضم اللجنة العشرات من ممثلي المعاهد الوطنية للصحة ومنظمات مهنية من الأطباء وجامعات ومراكز استشفائية ووكالات فدرالية. وقدمت التوصيات بشأن معالجة المصابين بفيروس كورونا المستجد بناء على قاعدة دراسات أجريت حتى الأربعاء.

ودعت اللجنة في توصياتها الأطباء إلى عدم استخدام “العلاج المزدوج الذي يمزج بين “هيدروكسيكلوروكين” ومضاد “أزيتروميسين” الحيوي بسبب مخاطر محتملة”، وذلك “باستثناء الإطار المرتبط بالتجارب السريرية”. كما أوصت اللجنة بعدم استخدام العلاج المزدوج المضاد لفيروس “إتش آي في” والذي يمزج بين دواءي “لوبينافير” و “ريتونافير”.

وقالت اللجنة إنه “حتى الساعة لم يثبت أي دواء أنه آمن وفعال في معالجة مرضى كوفيد-19”.

وأوضحت اللجنة أنه لا توجد حتى الآن دراسات معمقة أجريت بشأن فعالية تناول دواء “هيدروكسيلوروكين” بمفرده ومن دون مزجه مع مضاد “أزيتروميسين” الحيوي أو مع مضاد “ريمديسيفير” الفيروسي.

وكتب خبراء اللجنة “لا بيانات سريرية كافية لإصدار توصية تشجع أو تثني عن العلاج بالكلوروكين أو الهيدروكسيكلوروكين”.

وقال الخبراء إنه يجب على الأطباء مراقبة ظهور أعراض سلبية لدى المرضي “في حال استخدام الكلوروكين أو الهيدروكسيكلوروكين”، ويعني هذا الأمر أن هذه الجزيئات قادرة لدى بعض المرضى على أن تسبب مشكلات في وتيرة نبضات القلب، وهو أثر معروف لأن هذا الدواء مستخدم منذ زمن بعيد في علاج مرضى الملاريا.

وتستخدم كثير من الدول والمستشفيات حول العالم علاجا مزدوجا يتضمن “الهيدروكسيكلوروكين” مع مضاد “أزيتروميسين” الحيوي.

كما أن الطبيب الفرنسي المعروف ديدييه راوول يروج لهذا المزيج العلاجي بصورة خاصة، وينتقد بشدة الخبراء الداعين إلى تجارب سريرية معمقة أكثر لتحديد فعالية هذا المزيج من الجزيئات ومعرفة هل سمح فعلا بشفاء كثيرين من مرضى كوفيد -19. ويشهد العالم حاليا عددا من هذه التجارب.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى