المحليةشريط الاخبار

#بالصور .. ألف وجبة يومية تقدمها #جمعية جوار بـ #مكة. في ظل جائحة وباء #كورونا..

الحدث – مكة المكرمة

أكد نائب رئيس مجلس الإدارة ورئيس اللجنة التنفيذية بجمعية البر لقرى جنوب مكة “جوار” عبدالله بن داود الفايز، أن الجمعية منذ بداية جائحة فيروس كورونا المستجد اتخذت العديد من الإجراءات الاحترازية لمواجهة انتشاره.

وقال “الفايز”: “قامت الجمعية بتفعيل الشراكات التعاونية ما بينها وبين وقف الملك عبدالعزيز للعين العزيزية، وجمعية طوى الخيرية، وجمعية الإحسان والتكافل، ووقف مداد الخير للرعاية الاجتماعية، إضافة إلى بعض الجهات الأخرى، حيث أسهمت هذه الجهات بتقديم المساعدات للجمعية بما يعينها على خدمة المستفيدين في القرى التابعة لنطاقها، وتمت مخاطبة رجال الأعمال والداعمين لدعم مشروع السلة الغذائية وغيرها من المشاريع الأخرى التي تنفذها الجمعية”.

وأضاف: “كما شاركت الجمعية مع بقية الجمعيات المتخصصة في العمل الخيري بمكة في برنامج المشاركة المجتمعية بمديرية الشؤون الصحية بمكة المكرمة، وشاركت أيضاً في مبادرة (براً بمكة) التي أطلقتها إمارة منطقة مكة المكرمة بتوجيه من مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، دعماً للأسر المحتاجة والمتأثرة خلال فترة منع التجول”.

ويشمل نطاق خدمات الجمعية حسب توزيع الجمعيات على أحياء مكة المكرمة حسب النطاق البلدي، نطاق بلدية جنوب مكة الفرعية، وتجاوز ما وزعته الجمعية منذ بداية جائحة فيروس كورونا المستجد من مساعدات للمستفيدين من خدماتها في القرى وفي النطاق العاشر حتى اليوم 2330 كرتون تمر، و3015 سلة غذائية، و10061 كرتون ماء، و4510 أكياس ما بين دقيق وأرز و2032 وجبة ساخنة كما ستوزع الوجبات طيلة أيام شهر رمضان المبارك بمعدل 1000 وجبة يومياً، إضافة إلى تعبئة خزانات الماء بصهاريج الجمعية في القرى التابعة لنطاقها.

واختتم “الفايز” تصريحه داعياً الله سبحانه وتعالى أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين، وأن يديم على هذا الوطن الغالي نعمة الأمن والأمان وأن يبارك في الجهود، ويتقبل من المسلمين الصيام والقيام وصالح الأعمال ويجزي المحسنين خير الجزاء ويرفع الغمة عن هذه الأمة.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق