نافذة الإعلامي عبدالعزيز قاسم

خاطرة من وحي رفع الحظر

تغريدات: عبدالعزيز قاسم
اعلامي وكاتب صحفي

1) رفع الحظر الجزئي اليوم؛ ثقةٌ من الدولة في وعي المواطن؛ أن يحمي نفسه وعائلته ومجتمعه.
علينا التواصي بذلك، وأن نقوم بإرشاد وتنبيه بعضنا البعض، في حال تجاوز أحد المواطنين أو الوافدين الإجراءات والتعليمات الصحية.
ويجب علينا تقبّل ذلك بلا أَنفةٍ أو استكبارٍ أو لَججٍ أو ضَغينة.
هذا أمنُ مجتمعٍ وحمايةُ أنفس.

2) بحقًّ، تُشكر دولتنا على ما قدمته للمواطن في أزمة كورونا.
اسألوا طلابنا المبتعثين، أو أولئك المحتجزين في الدول الخارجية؛ كيف تعاملت السفارات معهم، وتلك العناية والخدمات الراقية التي قدمت لهم.
من يفعل مثل ولاة أمرنا، لتتحمل عن الشركات الصغيرة نزيفها المادي، بدعم موظفيها السعوديين؟! فضلا عن عشرات القرارات التي كانت تصدر حماية للمواطن والتجار والشركات، كنا نتابعها بكثير من التثمين والدعاء لمن كان خلفها.

3) سنذكر موقف دولتنا وولاة أمرنا في أزمة هذه الجائحة طويلاً، والرسالة التي ترسخت في وعينا، وكيف أنها جعلت المواطن وصحته الرقم الأول في الاهتمام والرعاية، وبذلت الأموال الطائلة في ذلك، برغم أزمة النفط، بيد أنها لم تقصر أبدًا والحمد لله.
بينما الدول الغربية وغيرها من أمم الأرض؛ جعلت الاقتصاد اهتمامها الأول، ولم تأبه كثيرًا لآلاف المسنين الذين قضوا في بيوتهم.

4) الحمد لله على وطن يغبطنا عليه القريب والبعيد، وعلى ولاة أمر يعاملوننا معاملة الآباء، ويغدقون علينا العطف والرعاية والحب.
نحمد الله كثيرًا على مجتمعٍ آمنٍ مسالمٍ متضامن، تظهر مروءاته في هذه الأزمات تجاه المعوزين والضعفاء والمحتاجين.
نحمد الله أكثر على شعبٍ واعٍ مدرك للمخاطر حول بلاده، ملتفٍّ مؤمنٍ بولاة أمره وكل ما يؤمر به، إيمانًا منه ويقينًا بقيادته وحدبها وبُعد نظرها ومعرفتها الأصلح له وللوطن.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى