التقنيه والتكنولوجيا

التقاط لحظة نادرة لهروب نجم من ثقب أسود في ملحمة كونية مميتة

التُقطت لحظة اتصال وثيق جدا ونادر بين نجم أحمر عملاق وثقب أسود، بواسطة تقنية ناسا وESA القوية، مع الكشف عن فصل رئيسي في ملحمة كونية من المحتمل أن تستمر لمدة تريليون سنة.

ويتكشف الحدث السماوي المميت في المجرة GSN 069 – على بعد زهاء 250 مليون سنة ضوئية من الأرض. ويبلغ حجم الثقب الأسود المذكور 400 ألف مرة كتلة الشمس، ما يجعله صغيرا، وفقا لمعايير الثقب الأسود الهائل، ولكنه ما يزال مرعبا في الحجم.

وفي هذه الأثناء، قام العملاق الأحمر، المحاصر في جاذبية الثقب الأسود، بتجريد طبقاته الخارجية من الهيدروجين، تاركا فقط قلب النجم – القزم الأبيض – ليكشف عن هروبه ضيق المجال من خلال رشقات الأشعة السينية.

 

وقال أندرو كينغ من جامعة ليستر في المملكة المتحدة، الذي درس البيانات من وكالة الفضاء الأوروبية وناسا: “في تفسيري لبيانات الأشعة السينية نجا القزم الأبيض، لكنه لم يهرب. إنه عالق الآن في مدار بيضاوي الشكل حول الثقب الأسود، ويقوم برحلة واحدة مرة واحدة كل 9 ساعات”.

وبعبارة أخرى، يدور القزم الأبيض المتبقي حول مهاجمه، 3 مرات يوميا، حيث يلتهم الثقب الأسود الطبقات كلما اقترب النجم كثيرا.

وفي كل مرة يمزق الثقب الأسود المزيد من المواد من النجم، فإنه يطلق سلسلة من الأشعة السينية التي يمكن رؤيتها من قبل مرصد تشاندرا للأشعة السينية التابع لناسا، وXMM-Newton التابع لوكالة الفضاء الأوروبية.

ويتوقع الباحثون أيضا إطلاق موجات الجاذبية بواسطة الثقب الأسود والقزم الأبيض، أثناء استمرارهما في رقصة الموت. وعلى الرغم من أن فقدان النجم للكتلة سيؤدي إلى دوران مداره وتوسيعه، فإن العلماء يتنبأون بنتيجة واحدة فقط: موت محتم.

وقام العلماء بتوثيق حالات لا تعد ولا تحصى للثقوب السوداء وهي تمزق النجوم إلى أشلاء، ولكن كان هناك عدد قليل جدا من حكايات شبه البقاء هذه.

وهناك العديد من النظريات حول سبب عدم رصد مثل هذه الأحداث غالبا: إما أن عددا أكثر من هذه النجوم الضخمة يستغرق وقتا طويلا لإكمال مداراتها حول الثقب الأسود بحيث يمكن رصد انفجارات الأشعة السينية، أو أن غالبية الثقوب السوداء الموجودة، كبيرة جدا ومميتة للغاية، دون القدرة على رصد الحدث الكارثي.

المصدر: RT

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق