الصحة

RT تجري تحاليل “فحص الأجسام المضادة” لموظفيها

باتت RT أول شركة في روسيا تجري اختبارات فحص الأجسام المضادة لـ COVID-19 لموظفيها. حاليا ، يتم إجراء هذه الاختبارات بشكل رئيسي للموظفين الطبيين.

ويوضح الاختبار ما إذا كانت هناك أجسام مضادة في الدم ينتجها الجهاز المناعي لمحاربة الفيروس. والنتيجة تجعل من الممكن فهم ما إذا كان الشخص مريضا وما إذا كان لديه مناعة ضد كورونا.

وبحسب تعليمات وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو فإن نتائج التحاليل هذه ستسمح بلعب دور هام في محاربة الوباء.

وأطلق مركز “جينيتيكو” Genetico اختبار مناعة باسم “كورون باس” CoronPass للكشف عن المناعة ضد فيروس كورونا.

يقع مركز “جينيتكو” داخل مجمع “سكولكوفو” للابتكارات، وهو فرع لمعهد “الخلايا الجذعية البشرية”، وقد أطلق في 27 أبريل الجاري أبحاثا للكشف عن الأجسام المضادة (الغلوبولين المناعي M وG) لعدوى فيروس كورونا. وقد تم تطوير نظام الاختبارات المعملية من قبل المركز بالتعاون مع معهد البيولوجيا الجزيئية ومستشفى “جبل سيناء” Mount Sinai ومركز أمراض الدم.

وسوف يجري “جينيتيكو” اختبار “كورون باس” في مختبراته في المرحلة الأولى فقط، وهو متاح من خلال المراكز الطبية الشريكة. وسيقوم باختبار الأطباء الذين يعملون في المراكز الطبية التي تعمل مع “جينيتيكو” أولا، ثم سوف تقدم دراسات المناعة للمرضى في هذه المراكز.

وتتوقع منظمة الصحة العالمية أن الأجسام المضادة المتكونة لدى معظم الأشخاص المصابين بكوفيد-19  ستوفر مستوى معينا من الحماية بمرور الوقت.

ووفقا لمدير مركز “جينيتيكو”، أرتور إيساييف، فإن “الدراسات الأولى سوف تهدف إلى تحديد الأفراد الذين يتمتعون بأجسام مضادة لفيروسات كورونا بين الأطباء. حيث يعتقد أن الأشخاص الذين يحملون أجساما مضادة لديهم مناعة، ولديهم خطر أقل للإصابة بكوفيد-19”.

وتابع إيساييف: “نخطط أيضا لبدء دراسة لتحديد نسبة الطبقة المناعية – النسبة المئوية للأشخاص الذين لديهم فيروس كورونا، وهي بيانات مهمة جدا لفهم مرحلة الوباء الذي نواجهه. ويعتقد علماء الأوبئة أنه حينما تصل الطبقة المناعية إلى 60-70%، سينخفض الوباء. بالإضافة إلى ذلك، فإن تحديد الأشخاص الذين يعانون من الأجسام المضادة  IgG، والمتابعة اللاحقة لهم، سيسمح  لنا بالتوصل لاستنتاجات أكثر ثقة حول كيفية تكوين مناعة مستقرة في المرضى الذين يعانون من المرض. وسوف يتم تمويل هذه الدراسات من معهد “الخلايا الجذعية البشرية” وشريكنا المدير العام لمشروع “سيلك واي راللي” Silk Way Rally، بولات يانبوريسوف، كذلك نحن ندعو المؤسسات الأخرى للتعاون في مجال البحث”.

من غير المرجح أن تلبي قدرات مختبرات “جينيتيكو” احتياجات البحث الحالية، وبالتالي فإن معهد “الخلايا الجذعية البشرية” بالتعاون مع “جينيتيكو” وشركاء آخرين، يعملون حاليا على تطوير وتسجيل مجموعات اختبار “إليسا” الصناعية، واختبارات سريعة لتحديد الأجسام المضادة لفيروسات كورونا، بغرض جعلها متاحة للمختبرات والمراكز الطبية الأخرى.

يخطط مختبر “جينيتيكو” أيضا لإجراء بحث وتحليل لأنظمة الاختبار التي تظهر في روسيا لتأكيد مدى تطابق الحساسية والخصوصية الحقيقية لأنظمة الاختبارات مع المؤشرات المعلنة من الشركات المصنعة.

المصدر: RT

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق