الاقتصاد

“#غوغل”.. نمو الإيرادات في الربع الأول رغم تراجع مبيعات الإعلانات

أعلنت شركة “غوغل” أمس عن ضعف في نمو الإيرادات، حيث أثرت التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا على مبيعات الإعلانات في الربع الأول، لكنها أشارت إلى وجود إقبال على خدمات أخرى تقدمها.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة “غوغل” سوندار بيتشاي، إن الشركة شهدت “مفارقة” في الربع الأول من العام الجاري، حيث زادت إيراداتها في الفترة المذكورة بنسبة 13% مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، رغم انخفاض مبيعات الإعلانات في ظل جائحة فيروس كورونا.

وأوضح المسؤول، أن أول شهرين من العام الجاري كانا قويين، لكن مع بدء التراجع الاقتصادي حد المستهلكون من الإنفاق وبدأت الشركات في تسريح الموظفين وخفض التكاليف.

وأشار إلى أن الإعلانات الرقمية، التي تعد النشاط الأساسي لـ”غوغل”، تعرضت “لتراجع مفاجئ، خاصة وأن عملاء رئيسيين مثل مواقع السفر قاموا بخفض الإنفاق الإعلاني بسبب أزمة كورونا.

لكن رغم ذلك فقد شهدت “غوغل” إقبالا على خدمات، مثل البحث و”يوتيوب”، أكثر من أي وقت مضى.

وأفادت “ألفابت”، الشركة الأم لـ”غوغل”، بأن الإيرادات ارتفعت إلى 41.2 مليار دولار في الربع الأول من 2020، من 36.3 مليار دولار سجلتها خلال نفس الفترة من العام الماضي.

ووفقا للشركة فقد ارتفعت الأرباح قليلا في الربع الأول من العام الجاري إلى 6.8 مليار دولار.

ومن المتوقع أن يظهر الربع الثاني صورة واضحة بشكل أكثر عن مدى تباطؤ إيرادات الإعلانات.

وعقب صدور البيانات ارتفع سعر سهم “غوغل” خلال تعاملات الثلاثاء بنسبة 9%، في إشارة إلى أن المستثمرين لم يفقدوا الثقة في قدرة الشركة على تجاوز مرحلة الركود الحالية.

وكانت “ألفابت” أولى شركات التكنولوجيا العملاقة التي أعلنت هذا الأسبوع عن أدائها المالي عن الربع الأول من العام الجاري، وسط توقعات بحدوث عواقب وخيمة على الصناعة بسبب كورونا، حيث تستعد الشركات لأكبر تراجع اقتصادي منذ الكساد الكبير.

المصدر: “واشنطن بوست”

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق