نلهم بقمتنا
حكايات كورونا – منصة الحدث الإلكترونية
نبضة قلم

حكايات كورونا

تغادرنا الحياه أحيانآ
بأنسها وسعادتها وبهجتها
ننتظر على حافتها بدايه يوم جديد
نستشرق مستقبلنا البعيد
ونحمل أحلامنا بالوطن السعيد
نمضي دون يأس لطموحنا الفريد
ثم ننام على أمل بزوغ فجر تليد
نستشعر من خلاله أمد بعيد
وأمنيات واقع قريب

ها أنا أسمع اليوم حكايات كورونا تجوب أرجاء ممكلتي الحبيبه قادمه من بعيد
حكايات تذبح الأرواح من الوريد للوريد
أوقفت معها كل جلمود
وتناثرت من خلالها الألسن بالسرد
فمن يرى الحياة بعين كورونا
يرى الحياة بطعم الحياة أجمل
يبحثون عن رفع الحظر والخطر
يتسابقون على بوابه شم هواء نقي
ليأنسو بذكريات مضت
وأخرى تجمدت

فالحياة من زاويتي ليست الخروج للعاده
نحو حديقه فارهه وعيش واقع تفتقده
الحياة التي تحمل المعنى
هي حياتك بوجود أمك
فأن يكون لك أم تتلذذ بدفئها
وتنام على موسيقى صوتها
وتتنفس هوائها وتستنشق عبيرها
وتعيش على إرضائها
وتصحو بدعائها
خير من الخروج لحياة أجدها لا تساوي شيء بدون أمي
هذه الحياة التي تتمنوها اليوم
ارفضها كل يوم
فحياة بأمي.. أجمل من عمر بدونها
فلا شيء تعنيني هذه الحياة بموتها
فلو حظرو التجوال
أو قطعو الوصال
سأكتفي بعلامتي الفارقه
أمي. .
فلا حدائق الحياة تسعدني
ولا جديدها يبهجني
سأبقى مع أحلام أمي للأبد

لن أموت قبل تحقيقها
سأركض لنيل تلك الوظيفه
مهما كانت معاناتي
سأبقى حامده شاكره مهما بلغت اناتي
سأنال بعد حين ابتسامه أمي .تحت الثرى
سأجعل ابتسامتها تعانق السما

ولا يهمني بعدها إن أغمضت عيناي للأبد
فالحياة التي تبحثون عنها
أجدها أنا بأحلام أمي

فياربي الن قلوبهم التي أجلت
افراح أمي
وجعل وظيفتي خير فاتحه عمر مضى

اللهم إنك تجزي الصابرين بخيرك
فاجزني بقدر صبري

فقد وكلت أمري إليك
وعلى الله توكل الأمور. .

🖋 بقلم / أمل سليمان

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى