الدوليةشريط الاخبار

#كورونا.. #أمريكا تجيز استخدام #عقار و#ترمب يأمل ألا تتجاوز الوفيات 100 ألف

الحدث – واشنطن

أجاز المنظمون الأمريكيون استخدام العقار التجريبي “رمديسفير” لعلاج المصابين بفيروس كورونا المستجدّ في الحالات الطارئة، في وقت بدأت دول تخفيض إجراءات العزل.

يأتي هذا الإعلان، بعدما أظهرت التجارب السريريّة للعقار المضادّ للفيروسات الذي تُنتجه شركة “غلعاد ساينسيس” أنه يُسرّع تعافي المرضى المصابين بالفيروس في بعض الحالات.
وهي المرّة الأولى التي يكون فيها لأيّ دواء فائدة مثبتة ضدّ المرض، في وقت اعتبر فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أنّ الوضع “واعد حقاً”.
وأعلنت الشركة في السابق أنّها ستتبرّع بنحو 1,5 مليون جرعة مجّاناً، ما يصل إلى 140 ألف دورة علاجيّة بالاستناد إلى أنّ مدّة العلاج 10 أيّام.
وفي مؤشر إلى الأهمية التي توليها السلطات لتطوير هذا العلاج، أعلن ترمب بنفسه الجمعة وضع الدواء في الاستخدام. وسيسمح للمستشفيات الأمريكية بوصفه للمرضى في حالة خطيرة، مثل المرضى الذين يخضعون لأجهزة تنفس تنفّس اصطناعي. 

استخدام عقار “رمديسفير” لعلاج المصابين بفيروس كورونا
عقار الرمديسفير

الرمديسفير الذي يُعطى للمريض عن طريق الحقن، كان في الأصل متاحاً لبعض المرضى الذين تطوّعوا للتجارب السريريّة أو للذين سعوا للحصول إليه على أساس “الاستعمال الرحيم”.
وتسمح إجازة العقار بتوزيعه على نطاق أوسع بكثير واستخدامه مع البالغين والأطفال المصابين الذين يُعانون من شكلٍ حادّ من المرض الذي يسببه الفيروس.
وتقول إدارة الغذاء والدواء التي تُعطي الموافقة على العقار، إنّ الحالات الشديدة والطارئة هي عندما تكون مستويات الأوكسجين لدى المريض منخفضة ويتطلّب علاجاً بالأوكسجين أو أن يكون موصولاً على جهاز تنفّس اصطناعي. 
وأعلن المعهد الوطني الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية يوم الأربعاء عن نتائج التجربة التي شملت أكثر من 1000 شخص.
وتوصّلت التجارب إلى أنّ المرضى الذين يُعانون ضيق تنفّس في المستشفى تعافوا بشكل أسرع من أولئك الذين تناولوا عقاراً وهميّاً، وبشكل أدقّ، تعافى الذين تناولوا رمديسفير أسرع بنسبة 13% من المرضى الآخرين.
وقال أنطوني فاوتشي مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية لشبكة “إن بي سي” الخميس “رغم أنّ النتائج كانت إيجابيّة بشكل واضح من وجهة نظر إحصائية هامة، إلا أنها كانت متواضعة”.
واعتبر فاوتشي أنّ تجربة رمديسفير “إثبات للمفهوم” الذي يمكن أن يمهّد الطريق لعلاجات أفضل.
ويدمج رمديسفير نفسه في جينوم الفيروس ويخفف من عملية تكاثره، وتمّ تطوير العقار أوّل مرّة لعلاج فيروس إيبولا، لكنّه لم يعزّز معدلات البقاء على قيد الحياة مثل أدوية أخرى.

سيارات طوارئ تتبع عربة تحمل جثث موتى بكورونا-نيويورك 30 أبريل
ترمب يأمل ألا تتجاوز الوفيات مئة ألف شخص

من ناحية أخرى رفع ترمب يوم الجمعة تقديراته لعدد الوفيات المحتملة جراء فيروس كورونا في الولايات المتحدة.
وقال في مناسبة بالبيت الأبيض إنه يأمل في أقل من مئة ألف حالة وفاة وهو عدد أعلى من تقديراته السابقة حين أشار إلى ما يتراوح بين 60 إلى 70 ألفا يوم الإثنين.
وأضاف الرئيس الأمريكي بالقول” نأمل في أن تقل عن مئة ألف حالة وفاة وهو مع ذلك رقم مروع”.

إيطاليا تبدأ تخفيف إجراءات العزل- نابولي 1 مايو
رفع العزل يتواصل بسرعات متفاوتة

في ذات الشأن يتواصل رفع إجراءات العزل عن سكان العالم بسرعات متفاوتة لتجنب انتشار فيروس كورونا، ويمكن أن يتسارع إذا ثبت أن عقار ريمديسيفير مفيد لعلاجه.
وعلى الرغم من أعداد الضحايا التي ما زالت مرتفعة، تتقدم الولايات الأمريكية على طريق رفع إجراءات الحجر.
في المقابل وفي عدد من الدول الأوربية، يتأكد تدريجيا انحسار الوباء، لكن الرغبة في تجنب موجة جديدة من الإصابات يدفع الحكومات إلى رفع إجراءات الحجر تدريجيا ببطء.
وفي إسبانيا، تشهد عطلة نهاية الأسبوع تخفيفا جديدا للحجر الصارم جدا الذي فرض منذ 14 مارس/آذار على سكان البلاد البالغ عددهم 47 مليون نسمة، عبر السماح بالخروج لممارسة الرياضة الفردية.
لكن فرضت مهل زمنية يجب احترامها لتجنب ازدحام الشوارع وإبقاء الأطفال والمسنين بعيدين عبر منحهم فرصة الخروج في ساعات أخرى.
أما في بريطانيا حيث توفي 27 ألفا و510 أشخاص بالفيروس وتعد ثاني الدول الأوربية الأكثر تضررا بعد إيطاليا، فقد أعلن رئيس الوزراء بوريس جونسون أن الوباء بلغ ذروته ووعد بخطة لرفع إجراءات العزل.
وعلى مستوى العالم، تبدو كلفة إجراءات مكافحة الوباء كارثية لبعض قطاعات النشاط الاقتصادي مثل السياحة والطيران، وكذلك للسكان الأضعف.
وقالت منظمة العمل الدولية إن مليار و600 مليون شخص قد يفقدون وسائل عيشهم بسبب هذه الأزمة.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق