الحدث الثقافيالمقالات

حاضر ناقص

الحدث_بقلم – سماح الرفاعي

حاضر ناقص

(تفقد الأشياء معناها إذا لم تشعر بها)حقيقة نراها في أنفسنا، ولكن لا نعترف! بأن لدينا الكثير من الأشياء المذهلة ولا نشعر بها أو بوجودها؛ لأننا مع الأسف فقدنا الأحساس والشعور..، هل تسألنا مرةً لماذا نرى الماضي جميلًا دائمًا؟ لماذا الناس الذين كانوا يعيشون في ذلك الزمن سعداء؟ وبرغم كل الإمكانيات البسيطة والمشاكل والحروب إلا أنهم كانوا صُناع الفن وبعدم كثرة المدارس والتطورات التعليمية كانوا علماء ومثقفين؟! إجابةٌ بسيطةٌ جداً؛ لأنهم أردوا أن يكونوا سعداء ، أحبوا زمنهم بأشيائه وتفاصيله كانوا يشعرون بقيمة الجمال حولهم والحياة التي يعيشونها بحلوها ومُرها، لذا تركوا ذكريات زمنهم تُخلد كي نراها في صفحات الكتب وحكايات الأجداد والأثار الجميلة الباقية حولنا، وأسرعنا نحن نعيش فيها ونترك حاضرنا بدون شعور أو ذكريات…، لا نشعر بقيمة الأشياء حولنا وبقيمة الأمان، وقيمة الشمس التي تشرق ليبدأ يومٌ جديدٌ تراه أعيوننا، دائما نشعر بالملل وقد توفرت لنا الكثير من وسائل الترفيه، نطالب ونهتف بحقوقنا ولم نفكر في السؤال عن كوننا نؤدي واجباتنا بأكمل وجه أم لا؟ تطورت وسائل التعليم وكثُرت ولكن قِلةٌ هم المثقفين . والكثير  من الأمور التي لا نشعر بقيمتها ونعتب دائمًا على الواقع والحاضر ونحن لا نُحسن عَيشه فلنستيقظ من اللاشعور فينا ونترك ذلك الأمن الذي أعطيناهُ الأيام الماكرة فلا ندري أي يومٍ سنصبح ذكرى فيهِ، بإمكاننا أن نجعل حاضرنا أجمل وأروع بكثير مما نراه ونترك سخطنا على كل شيء تُهمته أننا لم نشعر به حتى فقد معناه ونترك الماضي الجميل للذكرى لا للمقارنة، فهيا ليصحو شعورنا ونكمل الحاضر الناقص بالحب لنصبح نحن أجمل ذكرى خالدة.

مبادروة ملتزمون

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى