التعليم

“كانون الشرق الأوسط” تطلق منصة “الحكواتي” لإلهام الأطفال وتعريفهم بأصالة اللغة العربية وثراء التراث العربي

 أعلنت كانون الشرق الأوسط عن إطلاق منصة “الحكواتي” الجديدة، التي تروي قصصاً ملهمة ومستوحاة من التاريخ العربي الغني بحكايات الملوك وقصص الأساطير، ويرويها نخبة من الخبراء في سرد القصص والحكايات التراثية.

وتمثل “الحكواتي” منصة رقمية لسرد القصص العربية، وتسلط الضوء على المحتوى القصصي العربي الواسع والمتنوع الذي تناقلته الأجيال عبر فنون رواية القصص والحكايات، ويأتي إطلاق المنصة خلال شهر رمضان المبارك لتمنح العائلات تجارب قصصية مميزة، لاسيما مع بقائهم في منازلهم بسبب تفشي وباء “كوفيد-19”.

ويتزامن إطلاق المنصة مع الاستطلاع الذي أجرته كانون مؤخراً بالتعاون مع شركة YouGov، للتعرف على آراء العائلات حول تجاربهم في التعلم الإلكتروني بالمجمل. إذ وصف نحو 60% من المشاركين في الاستطلاع في دولة الإمارات العربية المتحدة، تجاربهم بالتعلم الإلكتروني حتى الآن بالممتازة أو الجيدة، واختار معظمهم، بنسبة 56%، نشاطات مثل المطالعة والهوايات الأخرى مثل العزف على الآلات الموسيقية والرسم كوسائل مفضلة لإبقاء أطفالهم منشغلين ومستمتعين.

وأفاد 63% من المشاركين في المملكة العربية السعودية بأن تجاربهم في التعلم الإلكتروني بالمجمل ممتازة أو جيدة. واختار 52% من السعوديين المطالعة والهوايات الأخرى على غرار العزف على الآلات الموسيقية والرسم، كوسائل مفضلة لإضفاء المتعة والترفيه على الأجواء العائلية مع البقاء في المنزل في ظل الوضع الراهن.

وينطوي إطلاق منصة “الحكواتي” على أهمية كبيرة في المنطقة، نظراً للتركيز المتنامي على غرس مفاهيم وقيم اللغة العربية بين أفراد الجيل الأصغر عمراً، لاسيما وأن الكثير من الأطفال واليافعين يتحدثون اللغة الإنجليزية في المنزل، وليسوا على دراية كافية بالقصص العربية الأصيلة التي تختص بروايتها الشخصية التراثية في المنطقة المتمثلة في “الحكواتي”. كما يستكمل إطلاق “الحكواتي” الجهود المبذولة في المنطقة لإثراء مهارات الطلاب باللغة العربية، وتعريفهم بقصص الأدب العربي، وإلهامهم لمشاركتها ونقلها للأجيال المقبلة، يما يمثل استمراراً للعادات والتقاليد المتوارثة بين الأجيال.

وأكدت العديد من الدراسات أهمية السرد القصصي في بناء شخصية الأطفال. ويشير بحث منشور في “المجلة الأوروبية لدراسات اللغة والأدب” إلى أن السرد القصصي يعزز التطور المعرفي، ويغرس في الأذهان مفردات وعبارات جديدة، في حين يشير بحث آخر إلى أن السرد القصصي وأدب الأطفال هي “الوسائل والمحفزات لإدارة السلوك، وتعديله، وغرس القواعد السلوكية النموذجية لدى الأطفال”.

وتهدف منصة “الحكواتي” إلى تحفيز شغف الأطفال بالكلمة المكتوبة، وفنون السرد القصصي الملهمة، حيث تحتوي على مجموعة واسعة من القصص العربية القصيرة للأطفال تحت سن 10 أعوام.

وفي هذا السياق، قالت مي يوسف مدير الاتصال المؤسسي وخدمات التسويق في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في شركة “كانون الشرق الأوسط”: “تمثل فنون الحكاية والسرد القصصي أحد الركائز الرئيسية في التراث العربي الأصيل. لذلك وفي ظل الوضع الراهن الذي يلتزم فيه أفراد المجتمع بالبقاء في منازلهم، وتزامناً مع حلول شهر رمضان المبارك، أدركنا أن منصة ’الحكواتي‘ ستكون خياراً مثالياً لإلهام الأطفال من خلال تقديم القصص الجذابة التي يرويها نخبة من الخبراء في سرد القصص والحكايات. وسيعزز تنوع المواضيع والشخصيات والأحداث في قصص ’الحكواتي‘ حب الأطفال للفنون الأدبية. وسنواصل تعزيز محتوى المنصة خلال الأشهر المقبلة، لتأسيس قاعدة رقمية قوية مليئة بالقصص العربية التي ستحتفي بثراء الثقافة والأدب العربي، وتقاليد رواية القصة المتجذرة في التراث العربي”.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق