أخبار منوعةشريط الاخبار

#هشام سليم يثير ضجة في #مصر .. “#ابنتي تحولت إلى #ذكر”..

الحدث – القاهرة

كشف الممثل المصري هشام سليم عن تحول ابنته “نورا” إلى ذكر وتغيير اسمها إلى “نور”، في تصريحات اعتبرها البعض صادمة ليتصدر اسم الفنان المعروف منصات التواصل الاجتماعي.

وقال سليم خلال لقاء متلفز، أن “نورا” تخضع الآن لمرحلة التحول إلى ذكر بدعم منه ومن بقية الأسرة، مضيفًا أنه كان يشعر بأن ابنته ليست أنثى منذ صغرها، لافتًا إلى أن الأسرة تتعامل مع “نور” الآن بصيغة المذكر.

وقال سليم إن ابنته البالغة من العمر 26 عامًا، أخبرته وهي في سن الـ 18 بأنها تعيش في جسم غير جسمها، واستقبل كلامها بسؤالها عن المطلوب منه لقناعته بأن ابنته تعاني وأنها الأدرى بحالتها، وشجعها على المضي في حياتها بالطريقة التي تريحها، مشيدًا بشجاعة ابنته في مواجهة نفسها رغم تحفظات المجتمع.

ولفت سليم إلى أنه حتى الآن يواجه “نور” مشكلة مع السجل المدني لاستخراج بطاقة جديدة بأنه ذكر، بعدما انتهت القديمة ولكن الموظفين يرفضون ذلك، معبرًا عن إشفاقه على حال ابنه.

كما لا يوجد في القانون المصري مواد واضحة لتنظيم مسائل التحول الجنسي، وكيفية التعامل معها. وينظر كثيرون إلى اضطراب الهوية الجنسية باعتبارها مسألة أخلاقية.

ويمر من يعانون من اضطراب الهوية الجنسية برحلة طويلة تبدأ بالعلاج النفسي والاجتماعي، بعدها يخضعون لمرحلة تلقي العلاج الهرموني، ثم أخيرًا إجراء جراحة “تصحيح الجنس”.

ويعتبر هذا الإعلان الأول من نوعه داخل المجتمع المصري “المحافظ”، الذي يكشف فيه أحد المشاهير عن تحول جنسي لأحد أفراد أسرته، الأمر الذي اعتبره البعض جرأة تستحق الإشادة لتفضيل الرجل مصلحة ابنه أو “ابنته سابقًا” على شعبيته، بينما حذر آخرون من خطورة هذا الإعلان لأن المجتمع يربط دوما ما بين المتحولين أو العابرين جنسيا و”المثليين”.

وهشام هو نجل نجم كرة القدم المصري الراحل صالح سليم. وكان أول ظهور له من خلال أدائه دور ابن فاتن حمامة في فيلم إمبراطورية ميم عام 1972 من إخراج حسين كمال.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى