الدوليةشريط الاخبار

#جونسون: سنخفف بعض إجراءات الإغلاق الأسبوع المقبل

الحدث – لندن

أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون اليوم الأربعاء، أنه يعتزم تخفيف بعض قواعد الإغلاق بسبب “كوفيد 19” الأسبوع المقبل، لكنه حذر من أن رفع الإجراءات في وقت مبكر جدًا يمكن أن يعمق الأزمة الاقتصادية البريطانية.

وقال جونسون للبرلمان “نريد، إذا أمكننا ذلك، المضي قدماً في [رفع] بعض هذه الإجراءات يوم الإثنين”، مؤكداً أنه سيعلن عن التغييرات المقرر تنفيذها في خطاب يوم الأحد.

وتابع “علينا أن نتأكد من أن البيانات ستدعم قدرتنا على القيام بذلك”.

وأضاف جونسون أمام البرلمان أن الحكومة تعمل مع أحزاب المعارضة ومجموعات الأعمال والنقابات “للتأكد من الوصول إلى خطة إلغاء الإغلاق بشكل صحيح تمامًا”.

وأوضح “ستكون كارثة اقتصادية على هذا البلد إذا سعينا إلى تخفيف هذه الإجراءات الآن، بطريقة تؤدي إلى ارتفاع ثانٍ [في حالات العدوى]”.

وكانت بريطانيا قد سجلت 29 ألفاً و427 حالة وفاة حتى يوم الثلاثاء، متجاوزة إيطاليا لتسجيل أعلى عدد من الوفيات في أوروبا الناتجة عن الفيروس.

وقدر محلل البيانات الصحية جيمي جينكينز اليوم الأربعاء أن العدد الإجمالي الحقيقي للوفيات هو أكثر من 54 ألف حالة، اعتمادا على ارقام الوفيات الموسمية الزائدة.

وتسأل زعيم حزب العمال المعارض كير ستارمر أمام البرلمان “هذا ليس نجاحًا، أو” نجاحًا واضحًا “… كيف وصل الأمر إلى هذا الحد؟”، مقتبسا عن ادعاء جونسون الأسبوع الماضي.

وقال ستارمر إن الكثير من الناس يعتقدون أن بريطانيا كانت سيئة الحظ للغاية لأنها كانت “بطيئة في الإغلاق، وبطيئة في اجراء الفحوصات، وبطيئة في تتبع [المخالطين]، وبطيئة في توريد معدات الحماية”.

واعترف جونسون “بالإحصاءات المرعبة” للوفيات المرتبطة بكوفيد 19 في بريطانيا ودول أخرى.

وقال ستارمر “في هذه المرحلة، لا أعتقد أن المقارنات الدولية [مجدية] والبيانات لم تصل بعد لمستوى استخلاص النتائج التي نريدها”.

وأضاف إن تعامله مع هذا الوباء “كان يحكمه هدف رئيسي واحد … هو إنقاذ الأرواح وحماية خدمة الصحة الوطنية”.

قال وزير الصحة البريطاني اليوم الأربعاء، إنه “عاجز عن الكلام”، بعد استقالة مستشار بارز في الحكومة، من الفريق المعني بمواجهة وباء كورونا، بعد أن خرق قواعد الإغلاق التي تفرضها البلاد.

وقال وزير الصحة مات هانكوك لشبكة “سكاي نيوز” بعد استقالة نيل فيرجسون، عالم الأوبئة في “إمبريال كوليدج” للعلوم والتكنولوجيا بلندن، إنه “عاجز عن الكلام”.

وأوضح هانكوك أن “البروفيسور فيرجسون عالم بارز ومثير للإعجاب، وأن العلم الذي قدمه كان جزءا مهما مما أصغينا إليه”.

وأضاف: “أعتقد أنه اتخذ القرار الصحيح عندما استقال”.

وقال هانكوك إن قواعد بريطانيا في التباعد الاجتماعي ” قائمة للجميع للالتزام بها، وهي مهمة جدا وجدية للغاية”.

وذكرت صحيفة “ديلي تليجراف” في وقت متأخر من مساء أمس الثلاثاء أن فيرجسون سمح لـ “عشيقته … بزيارته في المنزل أثناء فترة الإغلاق، أثناء قيامه بإلقاء محاضرة للمواطنين بشأن الحاجة إلى تطبيق تباعد اجتماعي صارم”.

وقال فيرجسون للصحيفة: “أقر بأنني أخطأت في الحكم واتخذت الإجراء الخطأ”.

وتأتي الاستقالة في ظل ضغوط متزايدة يواجهها هانكوك ووزراء آخرون في حكومة رئيس الوزراء بوريس جونسون، بشأن ردهم على وباء كورونا.

وكانت بريطانيا تقدمت أمس الثلاثاء على إيطاليا فيما يتعلق بتسجيل أعلى عدد من الوفيات الناتجة عن الاصابة بالفيروس في أوروبا.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق