الدولية

#أفغانستان.. العثور على 12 جثة لمهاجرين تتهم كابل حرس الحدود الإيراني بإغراقهم

أعلنت السلطات الأفغانية انتشال أكثر من 12 جثة لمهاجرين أفغان، متهمة حرس الحدود الإيراني بإلقائهم في نهر هريرود هذا الشهر لمنعهم من دخول إيران، مما يرفع عدد قتلى الحادث إلى 17 شخصا.

ويقول المسؤولون والناجون الأفغان، إن “حرس الحدود الإيراني احتجز مجموعة من 50 رجلا من إقليم هرات كانوا يحاولون دخول إيران، ثم ألقوا بهم في نهر هريرود الذي يمر بإيران وأفغانستان وتركمانستان”.

وقال حاكم مقاطعة جولران في هرات عبد الغني نوري: “50 أفغانيا أُلقي بهم في النهر.. تم العثور على 17 جثة حتى الآن”، وأعلن يوم الأحد الماضي، أن السلطات انتشلت خمس جثث من نهر هريرود.

وأضاف، أن “تحقيقا أوليا أظهر أن المهاجرين ألقي بهم في النهر تحت تهديد السلاح في منطقة تسمى ذو الفقار بإيران”.

وأعلنت وزارة الخارجية الأفغانية أمس الأربعاء، أن “طهران وافقت على إجراء تحقيق مشترك في الحادث للوقوف على الحقائق وتحديد الجناة”.

ورفضت الحكومة الإيرانية الاتهامات الأفغانية، حيث تسببت القضية بأزمة دبلوماسية بين البلدين.

قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي، إن “الواقعة حدثت على الأراضي الأفغانية… حرس الحدود نفوا وقوع أي أحداث متعلقة بهذا على أراضي بلادنا”.

المصدر: “رويترز”

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق