الدولية

الأمريكيون يسارعون بالتنازل عن جنسيتهم بشكل غير مسبوق -و 200 ألف سعودي في “ورطة”

الحدث – تنازل ما يزيد على 1300 أمريكي عن جنسيتهم خلال الربع الثالث، ما يجعل العدد الإجمالي لهذا العام مرشحًا لتجاوز المستوى القياسي المسجل في 2016، وفقًا لبيانات صادرة عن وزارة الخزانة.

وإذا شهد الربع الأخير من العام الحالي وتيرة مماثلة لتلك المسجلة خلال 2016 عندما تخلى أكثر من 2300 شخص عن الجنسية الأمريكية، فإن العدد الإجمالي لعام 2017 سيبلغ نحو 6800 شخص.

وسيمثل ذلك زيادة نسبتها 26% عن العدد الإجمالي المسجل عام 2016 والبالغ 5400 شخص، والذي مثل بدوره ارتفاعًا بنحو 26% أيضًا عن العدد المسجل عام 2015.

وبدأت وتيرة تنازل الأمريكيين عن جنسيتهم في التسارع منذ عام 2010، عندما تم تفعيل قانون الامتثال الضريبي للحسابات الخارجية “فاتكا”، الذي يهدف وقف التهرب الضريبي للمواطنين الأمريكيين الذي يعيشون أو يعملون في الخارج.

ويشترط القانون على المؤسسات الأجنبية التي تحتفظ بأموال المقيمين الأمريكيين، إمداد حكومة الولايات المتحدة ببيانات ومعلومات حول حساباتهم أو فرض ضريبة 30% عليهم.

هذا وفق إحصائية سابقة  وجد ان أكثر من 200 ألف سعودي ممن يحملون الجنسية الأمريكية أنفسهم في مأزق التخلي عن الجنسية الأمريكية أو دفع الضرائب، بعد أن رفعت السلطات الأمريكية ثمن التنازل عن الجواز الأمريكي إلى 2350 دولاراً، وهو أضعاف المبلغ الذي سبق القرار، كما أن التنازل عن الجواز الأمريكي لا يمنع من استمرار الضرائب على المتخلين عن الجنسية الأمريكية.

 

مبادروة ملتزمون

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق