التقنيه والتكنولوجيا

ميتسوبيشي هيتاشي باور سيستمز تقدم أول توربينات J-Seriesالغازية المصممة للانتقال إلى وقود الهيدروجين المتجدد

 تلقت ميتسوبيشي هيتاشي باور سيستمز طلباً للحصول على أول توربينات غاز متطورة مصممة للانتقال إلى وقود الهيدروجين المتجدد من قبل وكالة إنترماونتين للطاقة (IPA) الحكومية بولاية يوتا في الولايات المتحدة الأمريكية.
ويشكل ذلك أول طلب للحصول على توربينات غاز متطورة على مستوى الصناعة جرى تصميمها وشراؤها خصيصاً في إطار خطة شاملة لإيقاف تشغيل محطة طاقة تعمل بالفحم والانتقال إلى وقود الهيدروجين المتجدد، وهو ما سينتج عنه وضع خريطة طريق لقطاع الطاقة العالمي تمكنه من تحقيق مثل هذه النقلة النوعية. وسيكون للتوربينات المضمونة تجارياً القدرة على استخدام مزيج يضم 30% من وقود الهيدروجين و70% من الغاز الطبيعي بحلول عام 2025. وسيقلل هذا المزيج من الطاقة الانبعاثات الكربونية بأكثر من 75% مقارنةً مع التقنية السابقة التي تستخدم احتراق الفحم لإنتاج الطاقة. والتزاماً بقانون كاليفورنيا، فسيتم بدءاً من عام 2025 العمل على زيادة طاقة الهيدروجين بطريقة ممنهجة لتصل إلى 100% من الهيدروجين المتجدد، وهو ما يتيح توليد الطاقة عبر منشآت ومرافق خالية من الكربون.
ويشمل طلب وكالة IPA محركي 1- on-1 M501JAC مع توربينات غازية وتوربينات بخارية ومولدات بخارية لاسترداد الحرارة ومعدات مساعدة. وستقوم ميتسوبيشي هيتاشي باور سيستمز بخدمة المحطة بموجب اتفاقية خدمات طويلة الأجل مدتها 20 عاماً.
وحققت توربينات J-Series الغازية من ميتسوبيشي هيتاشي باور سيستمز نحو مليون ساعة من الخبرة التشغيلية. وستحصل وكالة IPA على الجيل الأحدث من أنظمة التوربينات الغازية JAC منخفضة الأكسدة والتي تستخدم تبريد الهواء مع قدرات الوقود الغني بالهيدروجين. وتمتلك توربينات ميتسوبيشي هيتاشي باور سيستمز الغازية أكثر من 3.5 مليون ساعة من الخبرة التشغيلية لمزيج الطاقة عالي الهيدروجين، والتي تراكمت على مدى 40 عاماً وعبر 29 منشأة.
ولا يعد مشروع IPA أول مشروع رئيسي لطاقة الهيدروجين بالنسبة لميتسوبيشي هيتاشي باور سيستمز، حيث ستقوم الشركة بتحويل محطة Magnum Vattenfall للطاقة والتي تبلغ قدرتها 440 ميجاواط في هولندا إلى الهيدروجين بنسبة 100% بحلول عام 2025.
وفي مايو 2019، دخلت ميتسوبيشي هيتاشي باور سيستمز في شراكة مع Magnum Development للإعلان عن خطط لتطوير مشروع (ACES) المتطور لتخزين الطاقة النظيفة والمرتبط بنظام إنتاج الطاقة المستقل (IPP). وسيستخدم مشروع ACES مزيجاً من الطاقة المتجددة لتخزين وإنتاج الهيدروجين من خلال التحليل الكهربائي. وسيتم تخزين الهيدروجين داخل قبة من الملح تحت الأرض في موقع المشروع، باستخدام تكنولوجيا معمول بها على مدى السنوات الثلاثين الأخيرة لتزويد الهيدروجين لمصافي التكرير الأمريكية في ساحل الخليج بالولايات المتحدة. ويمكن للهيدروجين المتجدد الذي تم تخزينه تقديم الطاقة عندما يكون توافر الطاقة الشمسية وطاقة الرياح محدوداً بسبب ظروف الطقس السائدة والأوقات المختلفة من اليوم، بالإضافة إلى توفير تخزين موسمي للطاقة من مصادر متجددة.
وبدعم من الإرث القوي للتعاون الناجح مع المؤسسات الرئيسية لقطاع الطاقة على مستوى العالم، ستستفيد ميتسوبيشي هيتاشي باور سيستمز من خبرتها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال الشراكة مع الجهات الحكومية المحلية وأصحاب المصلحة لنشر حلول طاقة متطورة ومماثلة تلعب دوراً محورياً في توضيح كيف يمكن للهيدروجين تلبية توقعات الطاقة النظيفة بشكل تنافسي في مختلف دول المنطقة.
ووفقاً لميتسوبيشي هيتاشي باور سيستمز، يمكن للبلدان التي تمتلك بيئة مواتية للطاقة المتجددة مثل المملكة العربية السعودية أن تتطور لتصبح وجهة تنافسية لتزويد وقود الهيدروجين أو طاقة الهيدروجين على الصعيد التجاري، وهو ما يسهم في مواصلة دورها المحوري في إمدادات الطاقة العالمية.
وقال خالد سالم، رئيس شركة ميتسوبيشي هيتاشي باور سيستمز في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “نحن نرى أن الهيدروجين سيحدث تحولاً جذرياً في قطاع الطاقة، ونؤمن بأن طاقة الهيدروجين الخالية من أي انبعاثات كربونية من شأنها أن تشكل نسبة كبيرة من مزيج الطاقة العالمي في المستقبل. ولطالما كانت ميتسوبيشي هيتاشي باور سيستمز رائدة في تقنيات احتراق الوقود الهيدروجيني، كما أن مشاريعنا الطموحة الأخيرة التي يتم تنفيذها على نطاق واسع مثل ACES في الولايات المتحدة وأيضاً Vattenfall في هولندا، تثبت التزامنا وخبرتنا الواسعة والمتراكمة في هذا القطاع. ونحن اليوم نمتلك القدرة على نشر قدراتنا لتكنولوجيا الهيدروجين في منطقة الشرق الأوسط، لا سيما في دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، حيث يمكننا دعم طموحات البلدين في هذا المجال”.
وقال باول براونينغ، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة ميتسوبيشي هيتاشي باور سيستمز في الأمريكتين والرئيس الإقليمي المعين حديثاً لمنطقة أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط: “تتمثل مهمة أكثر من 2000 موظف في ميتسوبيشي هيتاشي باور سيستمز على مستوى الأميركتين، في تقديم حلول لتوليد وتخزين الطاقة تتيح لعملائنا مكافحة التغير المناخير وتحقيق الرفاهية للبشرية. لقد عملنا بجد لتطوير حل شامل لإنتاج الطاقة المستقل لعملائنا، والذي لا يتضمن توربينات غازية قادرة على استخدام وقود الهيدروجين المتجدد فحسب، بل يشمل أيضاً مشروع ACES القريب، والذي سيولد ويخزن كميات كبيرة من الهيدروجين المتجدد بتكلفة معقولة. ونحن نؤمن بأن مشاريع إنتاج الطاقة المستقلة وACES من شأنها أن تشكل بنية تحتية أساسية للطاقة المتجددة تساعد في النهاية على تمكين شبكة لإنتاج وتخزين الطاقة المتجددة بنسبة 100% تربط جميع مناطق الساحل الغربي للولايات المتحدة الأمريكية، كما ستوفر طاقة هيدروجين متجددة للاستخدام في قطاعي الصناعة والنقل”

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق