الدوليةشريط الاخبار

وزارة الشؤون الإسلامية توزع هدية خادم الحرمين الشريفين من التمور الفاخرة في الأردن

الحدث:

وزعت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، ممثلة بمكتب المستشار الإسلامي في سفارة خادم الحرمين الشريفين فى الأردن، هدية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- من التمور الفاخرة ، وسط إشادة من المسؤولين الأردنيين بجهود المملكة في دعمها ومساندتها لكافة المسلمين في العالم.

وتم تسليم كمية من التمور لمعالي وزير الشؤون الاسلامية والمقدسات الشيخ الدكتور محمد الخلايلة، حيث اكد معاليه على عمق الروابط المحبة والاخوة بين البلدين الشقيقين ، مقدماً الشكر لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين على اهتمامهما الدائم بأحوال المسلمين في العالم.

كما تم تسليم كمية من التمور من هدية خادم الحرمين الشريفين إلى سماحة مفتي الأردن الدكتور عبد الكريم الخصاونة، الذي اثنى على جهود المملكة في كافة المجالات واهتمام قيادتها الرشيدة بمتابعة أحوال المسلمين ودعمهم ومساعدتهم في كل الظروف ومنها ما يعيشه العالم حالياً من صعوبات كبيرة بسبب جائحة كورونا.

من جهته، قال سعادة سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الأردن نايف بن بندر السديري ، إنه بتوجيه سيدي خادم الحرمين الشريفين، باشرت السفارة في توزيع شحنة من التمور الفاخرة المرسلة ضمن برنامج هدية خادم الشريفين للتمور الفاخرة وسيتم توزيعها على الجمعيات والمراكز الاسلامية واللاجئين السوريين وغيرها ممن يستهدفهم هذا البرنامج المبارك .
وقدم السفير السديري في هذه المناسبة جزيل الشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي العهد الأمين الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله-، على ما يقدمانه من خدمات عظيمة للإسلام والمسلمين في كل مكان ، والشكر موصول لمعالي الوزير الدكتور الشيخ عبد اللطيف بن عبد العزيز آل الشيخ على متابعته وإشرافه المباشر على تنفيذ مثل هذه البرامج النوعية وحرصه على التواصل مع القيادات الإسلامية توثيق العلاقات بما يخدم العمل الإسلامي في كافة جوانبه.
وأثنى مواطنون أردنيون على الجهود الكبيرة التي تقدمها المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ومتابعة سمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله- في خدمة الإسلام والمسلمين، ووقوفها مع المسلمين وقضاياهم في جميع أنحاء العالم, داعين الله أن يحفظ المملكة وقيادتها وشعبها، وأن يديم عليها الأمن والاستقرار.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق