الدوليةشريط الاخبار

بعد النتائج الواعدة… لقاح موديرنا على “الطريق السريع”

الحدث – واشنطن

ارتفعت أسعار الأسهم والنفط يوم الاثنين وسط أنباء تفيد أن لقاحاً تطوّره شركة التكنولوجيا الحيوية الحديثة “موديرنا” ضد فيروس كورونا يؤذن بنتائج واعدة في التجارب السريرية المبكرة.
توسيع نطاق التصنيع سيستغرق بعض الوقت، لكن مصنع “موديرنا” خارج بوسطن قادر على إنتاج 100 مليون جرعة سنوياً، وهو يعمل مع شركة لونزا السويسرية لزيادة السعة لتصل إلى مليار جرعة وبدأت الحكومات في رفع الحظر، لكن الأمريكيين وبقية العالم سيحتاجون إلى لقاح فعال، وربما أكثر من واحد، للعودة إلى الوضع الطبيعي السابق.
وتذكر صحيفة “وول ستريت جورنال” بأن العلماء استغرقوا 20 شهراً لإعداد لقاح
“السارس” واختباره على البشر، ولكن الشركات الخاصة تضغط الإطار الزمني. وباستخدامها التسلسل الجيني السريع ومنصة تصنيع mRNA الذكية، تمكنت شركة “موديرنا” من تطوير وتقديم لقاح للمعاهد الوطنية للصحة لإجراء التجارب السريرية في أواخر فبراير (شباط).
وبدأت المرحلة الأولى من التجربة السريرية لفحص ما إذا كان اللقاح آمناً ويسبب استجابة مناعية في منتصف مارس (آذار). وتلقى خمسة وأربعون متطوعاً صحياً تتراوح أعمارهم بين 18 و 55 سنة، جرعات مختلفة.
نتائج “موديرنا”
وأفادت “موديرنا” يوم الاثنين أن جميع المشاركين الذين تم تقييمهم بعد تلقي جرعتين طوروا مستويات الأجسام المضادة عند أو فوق مستويات تلك التي رصدت لدى المرضى الذين تعافوا من الفيروس.
وقالت الصحيفة إن هذا يشير إلى أن اللقاح يمكن أن يكون فعالاً، أن أياً من المشاركين لم يعان من آثار جانبية شديدة.
التكاثر الفيروسي
وبشكل منفصل، ذكرت “موديرنا” أن لقاحها “يوفر حماية كاملة ضد “التكاثر الفيروسي في الرئتين” في الفئران المصابة بالفيروس التاجي.
وفي السابع من مايو (أيار)، أذنت إدارة الغذاء والدواء للشركة ببدء المرحلة الثانية من تجربتها مع 600 مشارك، بينهم أفراد فوق سن 55 لتحديد ما إذا كانت لديهم استجابة مناعية قوية.
تسريع الاختبارات
في 12 مايو (أيار)، أجازت إدارة الغذاء والدواء لشركة “موديرنا” تسريع اختباراتها. وتخطط الشركة لبدء المرحلة الثالثة من تجربتها لتقييم فعالية اللقاح في آلاف الأشخاص في يوليو (تموز). ويمكن توفير لقاح للمجموعات ذات الأولوية العالية مثل العاملين في مجال الرعاية الصحية في وقت مبكر من الخريف إذا كانت النتائج واعدة.
100 لقاح قيد التطوير
تاريخياً، أُقر 16 ٪ فقط من اللقاحات التي بدأت تجارب سريرية. ولكن هناك أكثر من 100 لقاح قيد التطوير في أنحاء العالم، وتضخ “مؤسسة “غيتس” والمعاهد الوطنية للصحة استثمارات كبيرة لتسريع الاختبارات للقاحات واعدة كتلك التي تجريها “موديرنا”.
وتقول الصحيفة الأمريكية إن توسيع نطاق التصنيع سيستغرق بعض الوقت، لكن مصنع “موديرنا” خارج بوسطن قادر على إنتاج 100 مليون جرعة سنوياً، وهو يعمل مع شركة لونزا السويسرية لزيادة السعة لتصل إلى مليار جرعة. وتستعد شركات تصنيع أدوية أخرى أيضاً لإنتاج اللقاحات إذا أظهرت تجاربها نتائج واعدة.
“جونسون أند جونسون”
وتخطط شركة “جونسون آند جونسون” لبدء التجارب السريرية في سبتمبر(أيلول)، وتقول إنها تأمل في إتاحة الدُفعات الأولى للاستخدام في حالات الطوارئ في وقت مبكر من العام المقبل. ويمكن أن ينتج مصنعها في هولندا 300 مليون جرعة سنوياً. وتقوم شركة “بفايزر” أيضاً باختبار العديد من اللقاحات المحتملة وتأمل في الحصول على 10 إلى 20 مليون جرعة جاهزة للاستخدام في حالات الطوارئ هذا الخريف.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق