المحليةشريط الاخبار

سمو أمير #نجران ينقل عبر الاتصال المرئي تهاني القيادة لرؤساء المحاكم ومشايخ القبائل والقادة العسكريين بـ #عيد_الفطر المبارك.

الحدث – نجران

نقل صاحب السمو الأمير جلوي بن عبد العزيز بن مساعد ، أمير منطقة نجران، عبر الاتصال المرئي اليوم، تهاني ومباركة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين ــ حفظهما الله -، لرؤساء المحاكم ومشايخ القبائل والقادة العسكريين ومديري الجهات المدنية والمجتمعية، بمناسبة عيد الفطر المبارك، سائلاً الله أن يعيده على الوطن والمواطن عزة ورفعة تحت ظل القيادة الحكيمة ـ أيدها الله ـ.
ونوه سموه بمضامين كلمة خادم الحرمين الشريفين ــ حفظه الله ــ التي وجهها إلى المواطنين وعموم المسلمين ،وقال :” كلمة انطلقت من رجل حمل همّ بلاده وشعبه، وهمّ الأمتين العربية والإسلامية، بل والإنسانية جمعاء، بسعيه إلى نشر الخير والسلام والمحبة، وبث التسامح، ونبذ الكراهية، وأن يهنأ الجميع بالصحة والسلامة ” .
وأكد سموه في حديثه خلال لقاء المعايدة، ما شملته إنسانية خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ وحرصه على صلاح المجتمع، بأمره الكريم بالعفو عن السجناء المحكومين في بعض قضايا الحق العام، موضحاً أن العفو الملكي أحاط 200 سجين بمنطقة نجران، سائلاً الله أن يهديهم ويصلحهم، ويثبتهم على جادة الصواب، وأن ينفع بهم الوطن والمواطن.
وأشار سموه إلى رعاية سمو وزير الداخلية في إطلاق خدمة “فرجت”، لسداد الديون عن الموقوفين، والإفراج عنهم فورًا، إذ أظهرت هذه الخدمة تكاتف ونبل المجتمع السعودي، وجرى الإفراج عن نحو ألف مستفيد بالمملكة، بعضهم بمنطقة نجران.
وأشاد سمو أمير منطقة نجران بجهود المملكة تجاه جائحة كورونا، وقال: لا تخفى عليكم الظروف التي يمر بها العالم جراء هذه الجائحة وقد كانت المملكة هي السباقة في الإجراءات للحد من انتشار الفيروس، ليس في حدود أرضها فحسب، بل تجاوز إلى درئه عن الملايين التي تفد إلى المملكة سنويًّا للحج والعمرة والزيارة، وما تحقق ذلك إلا بتوفيق من الله تعالى، ثم بحكمة ودعم ولاة الأمر ــ أدام الله عزهم ــ، وبجهود أجهزة الدولة وتعاون الشعب.
وأكد سموه أن الظروف أبرزت وعي مجتمع منطقة نجران كغيره من مناطق المملكة بالتعاون والالتزام بالتعليمات الاحترازية ومساهمته بأعمال التطوع والتوعية، وقال “هذا ليس بغريب اليوم، إذا عدنا للتاريخ، لوجدنا الوعي والصمود والثبات.. سمة هذا المجتمع الكريم في كل ظرف”.
ووجّه سموه في ختام حديثه تحية فخر واعتزاز وإجلال وإكبار، لرجال القوات العسكرية بالمنطقة، وأبطال الصحة، والجهات الخدمية، وقال “الذين تزاحم عطاؤهم لنهنأ بالأمن والأمان، والصحة والعافية، في خدمات مكتملة، لا خوف ولا هلع، ولا غلاء ولا جوع، فلهم منا جميعًا دعوات صادقة بأن يحفظهم الله، ويرعاهم، ويعينهم، ويقويهم، وأن يرحم الشهداء والمتوفين، ويغفر لهم، ويعجّل في شفاء المصابين”.
من جانبه، أوضح فضيلة رئيس المحكمة العامة بالمنطقة الشيخ عبدالعزيز بن محمد آل طالب، أن من أعظم سمات هذه الدولة المباركة، حرصها على الاجتماع واللحمة والألفة بين المواطنين عامة، وبين القيادة والشعب خاصة، وأن لقاء المعايدة الافتراضي يأتي امتدادًا لهذا النهج المبارك، رغم هذه الظروف الصعبة الاستئنائية.
بدوره هنأ شيخ شمل قبيلة المكارمة، الشيخ علي بن حاسن المكرمي، خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ، وسمو أمير المنطقة وسمو نائبه بعيد الفطر المبارك، منوهًا بما يعيشه المواطن والمقيم من راحة وطمأنينة وسط تظافر الجهود بين رجال القوات العسكرية والجهات المدنية، ومن بينها الصحة الذين نذروا أنفسهم لمواجهة هذه الجائحة.
وعبر معالي مدير جامعة نجران الدكتور فلاح بن فرج السبيعي، نيابة عن الجهات المدنية، عن اعتزاز الجهات كافة بما يقدمونه من خدمات في هذا الظرف الاستثنائي، وسط دعم سخي ورعاية غير محدودة من قيادة هذه البلاد ـ أيدها الله ـ.
ونيابة عن الجهات العسكرية، أكد مدير شرطة المنطقة اللواء سعيد بن محمد أبو ذيبة، عزم رجال القوات العسكرية كافة بالمنطقة، على المواصلة ببذل أقصى الجهود، والتضحية بالغالي والنفيس، في سبيل حفظ أمن الوطن والذود عن ترابه وصون طمأنينة المواطن والمقيم.
من جهته أكد المدير العام للشؤون الصحية بالمنطقة بالإنابة الدكتور إبراهيم بن صالح بني هميم، أن الخدمات الصحية تفوق ـ ولله الحمد ـ ما تم تسجيله من حالات إصابة بفيروس كورونا الجديد، إذ أن نسبة الأسرة الشاغرة في العناية المركزة أقل من واحد بالمائة، مقابل وفرة الأسرة في الخدمات العلاجية وبنايات الحجر الصحي.
ونوّه عضو مجلس الشورى الدكتور هادي بن علي اليامي بما تميّزت به المملكة قيادة وشعبًا مع هذه الجائحة، إلى أن توجت جهود الجهات ودور المجتمع بالإشادة السامية من خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ في كلمته.
ونيابة عن المؤسسات المجتمعية نوه مدير فرع مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بالمنطقة راشد بن محمد آل منجم، بوعي وتفاعل المجتمع السعودي مع مؤسسات الدولة في التصدي لهذا الوباء.
بدوره عبّر عضو مجلس المنطقة رئيس اللجنة الاجتماعية بالمجلس مانع بن صمعان بن نصيب نيابة عن أعضاء مجلس المنطقة، عن فخر الجميع واعتزازهم بالجهود التي تبذلها القطاعات للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد، ووقوف أبطال الصحة في مواجهة ومجابهة الفيروس.
وألقى عضو لجنة إصلاح ذات البين بالمنطقة علي بن عوض آل فطيح، قصيدة شعرية.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق