المحليةشريط الاخبار

#خطبية _الجمعة من #المسجد_النبوى

الحدث – المدينة المنورة

دعا إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ أحمد بن طالب بن حميد – في خطبة الجمعة – إلى ابتغاء الغنى في الفقراء والنصر والرزق في الضعفاء وقال : عباد الله إن خفتم عيلة فابتغوا الغنى في فقرائكم , وإن خفتم غلبة فابتغوا النصر في ضعفائكم , فبهم ترزقون وبهم تنصرون , وبظلمهم وقهرهم تكون الدائرة عليكم ثم تغلبون وتدحرون , أفتتسلون من شرع لواذا , فإذا نزلت المصيبة قلتم أنى هذا قل هو من عند أنفسكم إن الله على كل شيء قدير.

وأضاف : الحمد لله الذي أرى المسلمين من أنفسهم خيرا كثيرا , فكم من ختمات في البيوت تليت , وكم من ركعات في الحجرات صليت , وكم من كتب علم نافع بين أهل الدار قرئت , وكم من دروس شاعت فنفعت , ومواعظ ذاعت فذكرت , والحمد لله الذي أظهر مكنون الإيمان من مكامن النسيان , فكم من مصاحف كانت قد هجرت فنشرت , وكم من قلوب كانت قد قست فلانت , وكم من مآق كانت قد تحجرت فجرت , وكم من أرواح كانت قد تخالفت فتآلفت , وشخوص كانت قد تدابرت فتقابلت , وأرحام كانت قد تقاطعت فتواصلت.

وتابع : الحمد لله الذي أقام أهل الإسلام في المساكين مقام الأنصار في المهاجرين , فآووا ونصروا , وواسوا وعزروا , وشفعوا وشفعوا , وجمعوا وفرقوا , وآثروا وأنفقوا , فكم من أرزاق قسمت , وديون قضيت , وأرامل سترت , وأيتام كفلت , وحاجات سدت , وموائد مدت , وأكف عن السؤال كفيت , وبيوت بالخيرات مليت , فما كان لهم أن يتخلفوا عن سنن رسول الله صلى الله عليه وسلم , ولا يرغبوا بأنفسهم عن هديه , والبلد الطيب يخرج نباته بإذن ربه.

وأضاف : الحمد لله الذي أشهدنا رفق الراعي , ونصح الوزير وهداية العالم , وأسى الطبيب ورعاية الخفير , وشفقة الناصح ورفعة الأذان , وهوان الفجور والفسوق والعصيان , والحمد لله الذي مسنا بقهره تأديبا , وأنفذ فينا لطيف قدره تأنيبا , ولو شاء لأخذنا بغضبه وعذبنا تعذيبا , ” ولو يؤاخذ الله الناس بما كسبوا ما ترك على ظهرها من دابة ولكن يؤخرهم إلى أجل مسمى فإذا جاء أجلهم فإن الله كان بعباده بصيرا “.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى