أخبار منوعةشريط الاخبار

خضار يمكنك زراعته في البيت من بقايا المطبخ

الحدث:

هناك الكثير من المخاوف في الكثير من دول العالم حول الأمن الغذائي، إذ أن القيود التي فرضتها الحكومات والدول على الحركة والنشاط التجاري والتبادل الطبيعي للمواد وإغلاق الكثير من المطارات والموانئ في محاولة للحد من انتشار فيروس كورونا، تحد من كمية المواد الغذائية التي تستوردها الكثير من الدول وتعتمد عليها في الأصل.

هناك الكثير من الدول التي لا تنتج غذاءها أي خضارها وفاكهتها وقمحها والكثير من الأطعمة الرئيسية والأساسية نتيجة الانفتاح التجاري الذي عرفناه في العقدين الماضيين، وعلى هذا تكون هذه الدول عرضة للمخاطر من هذه الناحية ومن تراجع كمية المواد الغذائية المطلوبة لإطعام الشعب. ولهذا كان المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي أقرب إلى التشاؤم منه إلى التفاؤل في هذا الإطار إذ حذر الشهر الماضي من حصول المجاعات حول العالم في غضون أشهر.

هذا ينطبق على الكثير من دول العالم الثالث وأفريقيا والشرق الأوسط وأميركا اللاتينية وآسيا، لكنه قد يطال بعض الدول الأوروبية التي لا تنتج كامل ما تحتاجه من الغذاء مثل بريطانيا. وفيما لا تزال المواد متوفرة بشكل طبيعي في الكثير من المناطق والأقاليم، بدأت بعض المناطق والأقاليم تشهد نقصا في بعض المواد وبدأ انتشار فيروس كورونا يؤثر بشكل مباشر على ما هو متوفر في المحلات التجارية.

ولهذه الأسباب مجتمعة، ومنذ بداية الإجراءات الحكومية بإغلاق المطاعم واتباع سياسات التباعد الاجتماعي والعزل الفردي وإيقاف معظم النشاطات التجارية وما إلى ذلك، لجأ الكثير من الناس وخصوصا في بريطانيا إلى طلب بذور الخضار على شبكة الإنترنت لزرعها إذ اقتضت الحاجة وتغطية النقص الذي قد يحصل في محلات الخضار لدرجة أنه يصعب هذه الأيام الحصول على الكثير من أنواع البذور لشدة الطلب. ويستغرق طلب أي من هذه البذور أكثر من 8 أسابيع للوصل إلى المستهلك. وقد أدى هذا إلى إهدار كميات كبيرة من البذور لجهل الكثير من الناس في طرق زراعتها الصحيحة.

لكن الفرد لا يحتاج إلى البذور أحيانا للالتفاف على النقص الحاصل في الخضار والفاكهة في الكثر من المناطق، ويمكن إعادة استخدام بقايا المواد أو الخضار وزرعها من جديد وبسهولة وتشكيل حديقة منزلية من الاكتفاء الذاتي. ومن هذه المواد مواد أساسية نستخدمها كل يوم ولا يحتاج الفرد إلى أكثر من التربة الجيدة أو السماد الاستهلاكي الشائع والماء والضوء الطبيعي:

– الثوم: يمكن زراعة وتحصيل الثوم بعد أن ينمو عليه جذع أخضر ناعم بدلا من رميه أو التخلص منه. ويتم ذلك في قدر من التربة بحيث يكون الجذع متجها إلى الأعلى ويتم سقيه مرة واحدة في الأسبوع. وبعد أسابيع يمكن الحصول على رؤوس الثوم التقليدية كما نشتريها من المحلات وبالتالي تعويض أي نقص.

– البطاطا: زراعة البطاطا أمر سهل، إذ يمكن وضع النابت منها (أو وضع القسم النابت وحده) في التراب مباشرة على عمق 10 سم. أو أحيانا يمكن أن تقطع حبة البطاطا إلى ثلاث أو أربع قطع ووضعها في الماء لمدة ثلاثة أيام على الأقل، وبعد ذلك يتم تجفيفها وزرعها في التراب أو السماد.

– البطاطا الحلوة: توضع حبة البطاطا في مكان يتمتع بالضوء الطبيعي في كأس من الماء حتى تنبت الأوراق وبعد ذلك وبعد أن تتشكل الجذور في الماء يمكن نقل البطاطا إلى التربة.

– الحبق – الريحان: رغم أنه ليس أساسيا في المطبخ العربي، فإن البعض يستخدمه كثيرا في بعض الأطباق، وكل ما يحتاج الفرد إلى القيام به هو الاحتفاظ ببعض قطعه لا استخدامها كلها ووضع تلك القطع أو الشتل في الماء لعدة أيام قبل زرعها في التربة من جديد. لا بد من الذكر هنا أن حبق السوبرماركت لا يفيد في هذه الحالة ويحتاج الفرد إلى الحبق المنزلي أو الذي يتم شراؤه من حضانات النباتات المحترفة.

– الفطر: يمكن إزالة قبعة أو رأس الفطر وزرع السيقان في تربة خصبة أو في سماد ممتاز، ومن شأن ذلك أن يعطي دفعة جديدة من الفكر وخصوصا إذا وضعت السيقان المزروعة في مكان مظلم ورطب، وهي شروط أساسية لتحصيل هذا الطعام اللذيذ.

– الكرفس: يستخدمه الناس كثيرا في تحضير الصلصات والشوربات، ويمكن للفرد أن يقطع الجزء أو القسم المركزي للكرفس ووضعه في وعاء من الماء. يمكن ترك القسم في مكان يتمتع بالضوء الطبيعي أو يمكن بعد أيام من إعادة زرع القسم في التربة أو السماد. ولا يستغرق الكرفس كالكثير من المواد الخضراء وقتا طويلا للنمو.

– الزنجبيل: كالبطاطا فعندما ينبت لا ترميه أو تتخلص منه ضع القسم المنبت في التربة أو السماد حيث يكون الجذع متجها إلى الأعلى لينمو بسهولة ومن دون أي جهد. وبالطبع يحتاج ذلك إلى الضوء الطبيعي كبقية الخضار.

– البصل: عندما تقطع البصل أثناء عملية الطبخ اقطع بطريقة يمكن معها الاحتفاظ ببعض السنتيميترات من راس البصلة الكثير الجذور وازرع تلك القطعة في التربة واسقيها بشكل دائم. البصل لا يستغرق وقتا طويلا لإعادة النمو وخصوصا البصل الأخضر الذي يعتبر الأسهل من ناحية النمو ويمكن تركه بالماء بدلا من زراعته في التربة.

– الكراث: الكراث ينمو في الماء أيضا كالبصل الأخضر، وعادة ما يوضع رأسه حيث توجد الجذور في وعاء زجاجي في مكان من الضوء الطبيعي.

– الخس: عندما تنتهي من استخدام الخسة، حاول أن تحتفظ بالقسم المركزي الصلب ووضعه في الماء وفي مكان يتمتع بالضوء الطبيعي لأنه ينمو بسهولة وبسرعة وعلى هذا يمكن إعادة زرع ما تنتجه منه بشكل متواصل.

– الجزر: عندما تقطع الجزر وتنظيفه احتفظ بقسم صغير من جهة الأوراق وضعها في الماء في مكان يصل إليه الضوء، إذا أردت استخدام الأوراق يمكن تركها في الماء وإذا أردت استخدام الجذور عليك بعد وضعها في الماء إعادة زراعتها في التربة.

المصدر – الشرق الأوسط 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى