الدولية

قلق في الوسط الإعلامي المصري بعد إصابة مذيعات بـ«كورونا»

عبّر الكثير من الإعلاميين المصريين عن مخاوفهم من تفشي فيروس «كوفيد – 19» في الوسط الإعلامي المصري، خصوصاً بمدينة «الإنتاج الإعلامي» (غرب القاهرة)، وذلك بعد إعلان إصابة عدد من المذيعات من بينهم آية عبد الرحمن، مقدمة برنامج «الحقيقة» على قناة «إكسترا نيوز»، والتي أعلنت الخبر عبر صفحتها على «فيسبوك»، حيث كتبت: «الحمد لله تم التأكد من إصابتي بفيروس كورونا… أحتاج دعواتكم بالشفاء العاجل».

كما أعلن الإعلامي المصري خالد أبو بكر عبر «تويتر» إصابة الإعلامية ريهام السهلي التي تعمل بدورها في «إكسترا نيوز» وتقدم برنامج «المواجهة».

وأبدى عاملون في مدينة الإنتاج الإعلامي مخاوفهم من انتشار العدوى باستديوهات القنوات، وطالبوا بتقليل عدد العاملين خوفاً من تفشي الوباء.

كما أعلنت الإعلامية دينا حويدق، مذيعة قناة «سي بي سي»، ومقدمة برنامج «its show time» إصابتها بفيروس «كورونا المستجد» عبر «فيسبوك» وطلبت من مخالطيها إجراء مسحة طبية للتأكد من سلامتهم وخلوهم من الفيروس.

وتوفي اليوم (الثلاثاء)، علاء النجار، المخرج التلفزيوني المصري، بعد إصابته منذ أيام بفيروس «كورونا»، ما تسبب في زيادة مخاوف العاملين في المجال.ووفق حازم منير، منسق البرامج بقناة «إكسترا نيوز»، فإن «البرنامجين اللذين تقدمهما الإعلاميتان المصابتان بكورونا، مستمران بعد توفير بديل لهما من مذيعي القناة»، وقال لـ«الشرق الأوسط»: «خطة البرامج في القناة تسير بشكل طبيعي، ولا يتخوف ضيوفنا من الحضور إلى الاستديو في مدينة الإنتاج الإعلامي والأمور تسير بشكل طبيعي».

في السياق ذاته، أعلن مقربون من الإعلامية المصرية إلهام النمر، مذيعة نشرة التاسعة في التلفزيون المصري، إصابتها بفيروس «كورونا»، مؤكدين أن حالتها الصحية مستقرة بعد عزلها. ووفق وسائل إعلام مصرية، أعلنت أيضاً إصابة الإعلامية داليا أبو عمر بالفيروس.

وتضم مدينة الإنتاج الإعلامي، التي تقع على طريق الواحات بمدينة السادس من أكتوبر في محافظة الجيزة (غرب القاهرة)، مقرات وفروع للمحطات التلفزيونية والإذاعية المصرية والعربية والأجنبية، ويعمل فيها مئات العاملين في مجال الإعلام بعشرات القنوات الفضائية. وتم افتتاح المدينة في منتصف تسعينات القرن الماضي، ويتم بث إرسال معظم القنوات المصرية منها.

وفي منتصف مايو (أيار) الماضي، توفيت رشا حلمي المذيعة بالتلفزيون المصري (ماسبيرو) الذي يطل على كورنيش النيل في القاهرة، إثر إصابتها بفيروس «كورونا».وانتقلت عدوى «كورونا» كذلك إلى الفنانين المصريين، وكان أبرزهم الفنانة الكبيرة رجاء الجداوي في أثناء تصوير دورها في مسلسل «لعبة النسيان»، وتم نقلها إلى مستشفى العزل في الإسماعيلية (شرق القاهرة)، بالإضافة إلى مطربة الأوبرا نهال نبيل، التي أعلنت إصابتها أيضاً بالفيروس هي ووالدتها. كما توفي المونتير أمين عبد الرازق، الذي نعاه المخرج حسني صالح، ووصفه بأنه «أهم مونتير في تاريخ الدراما المصرية».

وأعلنت مؤسسات صحافية حكومية عدة، إصابة بعض أفرادها بفيروس «كورونا»، ما رتّب اتخاذ إجراءات وقائية على غرار إعطاء إجازات دورية للعاملين فيها وإجراء مسحات طبية للمخالطين.

فيما أعلن حسين الزناتي، أمين الصندوق بنقابة الصحافيين المصريين، اليوم، أيضاً عن إصابته بفيروس «كورونا».

وتُوفي خلال أبريل (نيسان) ومايو الماضيين عدد من الصحافيين المصريين من بينهم، محمود رياض، وأيمن عبد الحميد من جريدة «الوفد»، وأخيراً فتحي الصراوي نائب رئيس تحرير جريدة «الجمهورية». واضطر عدد من العاملين في الصحيفة إلى عزل أنفسهم منزلياً بعد ظهور أعراض «كورونا» عليهم، وفق ما نقلته صحف مصرية.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق