شريط الاخبارنبضة قلم

(بزعامة بدرانية..احتفائية شعرية #جامعة بليلة #الجمعة)

الحدث_صالح بن حسين

ماإن تسربت أولى لحظات الهزيع الأخير من(أحلى الليالي)ليلة الجمعة ومعها تسرب جل الشعراء مودعين آخر(سهرية)ليلة الجمعة في العالم الافتراضي إلا وأشرقت قبل صباحه خناس الشعر،الشاعرة منى البدراني المعروفة بخنساء المدينة بهذه الابتهالية الإيمانية الشجية داعية لميدان المساجلة الشعرية لمجاراتها..


فانهمر ماتبقى من السهارى الذين بالتأكيد عند ذا لم يعرف خدر النوم مسرباً إلى أجفانهم وأرواحهم ترفرف فرحاً وشوقاً لصلاة أول جمعة منذ قرار منع التجول حتى أنت المساجد من وحشة الركع السجود ضيوف بيوت الرحمن.
هكذا يستعيد الصحو استنفاره وتحفزه لانهمار ما..من نوع خاص
ولشعراء استثناء من الغواية التبعية بإلا(الذين آمنوا وعملوا الصالحات )

ابتهال :

إليكَ أسكبُ دمعَ الذُّلِ مُبتهلا”
والعِزُّ في ذلتِي ياخالقِي اكتحلا

في ساحةِ الليلِ جاشَ الحرفُ أنْكَأهُ
وأُطِرقُ الرأسَ والأعطافَ والمُقلا

أُضمِّدُ الآه في محرابِ قافيتِي
والقلبُ يخفقُ من أنَّاتهِ وجِلا

فارْحمْ بِعفوكَ زلاتِي ومعْصيتِي
من لي سواكَ إلهي أرتجي أملا
(منى البدراني/خنساء المدينة)

توجد:

للهِ درُكَ من شعرٍ يرفُ بِنا
نحو المعالي يُسيلُ الدمعَ منهملا

لايضمدُ القلبُ من جرحٍ ألمَّ بِه
إلا الخبوتُ لربٍ يقبلُ العملا

في ظلمةِ الليلٍ حيثُ الناسُ في دعةٍ
يبقى المحبُ سريعُ الوجدِ منجدلا

طريحُ جرحٍ يسيلُ الدمعَ من مقةٍ
والصدرُ يخفقُ بالاشواقِ مشتعلا
(د/ غازي العارضي)

انسكاب :

قد قام غازي و الخنساء وابتهلا
فالشعر منسكباً والدمع منهملا

في ليلةٍ عَظمت قدراً و منزلةً
فيها سلامٌ إلى المبعوث قد وصلا

هو الشفيعُ بيوم الحشر يسبقنا
إلى الصراطِ فيغدوا يأسنا أملا
(د.عبدالله عشوي)

أنواء :

هذي الحروف تزفُّ اليوم ومضتها
تبدي النصيحة من عليائها مُثُلا

أهدافها شُرعت في كل ناحيةٍ
نتاجها أملٌ كم ذلّل الجللا

خنساء شاعرة الأنواء مذهلةُ
في نهجها عُرف التاريخ واكتملا

أختاه شعركُمُ نهج ُ تُدرّسهُ
تلك الفضائل في إحيائها جُبِلا
(حمد جويبر)

استجابة :

ربي الذي يسمعُ الأصواتَ ماغفلا
عن السؤالِ وعن قلبٍ لهُ ابتهلا

في لُجَّةِ الهمِّ يُدنِي لطفَهُ وإذا
تعقَّدَ الكربُ جاء الفجرُ مُكتَمِلا

اللهُ ربي رَحمَنُ الدُّنى ولهِ
تجري الدُّموعُ ويُفشي العبدُ ماعَمِلا

إليكَ نَضرَعُ يااللهُ ماغَفِلَتْ
عن الرَّجاءِ نفوسٌ تُخلِصُ العملا
(أميرة صبياني)

نأي :

الدمع في ليل وجدٍ ستره انسدلا
يجري ليبدي شجوناً أرّقت مقلا

وخير دمع بجوف الليل مكرمةً..
دموع شوق الى المولى وما بذلا

أو خشية المرء من جراء معصية
يراجع النفس في ما قال أو عملا

فبارك الله يا خنساء بادرةً..
أبدت لنا من صفاء الروح ماصُقلا
(رحمة الزهراني)

نجوى :

لقد نظمتِ حروف الشعر قافيةً
فيها ابتهالٌ لربٍ يُصلحُ العَملا

فهيضَتْ هذه النجوى لهم دُرر
من القوافي،وكلٌ يرتجي أملا

يارب مُنَّ عليهم بالذي طلبوا
ولا تـُخيـِّبْ إلهي حرف من سألا
(عبدالله عطا)

 

ضوع :

ما أجمل َالشعرَ في دينٍ وفي خلقٍ
عبيرهُ المسك أما الذوق فالعسلا

يا رب فاسعد لسانًا حينَ ينطقهُ
يا رب هيئ له للخلد مُدَّخَلا
(عبدالرحمن بن مدلول)

رقرقة :

لله دركمُ في ليلة نشطت
فيها القوافي،وفاح الورد واتصلا

كما العيون التي أخفت مدامعها
لما رأتكم جُذالى أبدت الأملا

وبالصلاة ترانا نقتني شَهدا
وبالصلاة ترانا نستقي العسلا
(د / عبدالعزيز الشاماني)

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى